رئيسي

الاحتلال: التفاهمات تؤتي ثمارها لكن التصعيد مسألة وقت

قالت صحيفة (يديعوت أحرونوت) الإسرائيلة، نقلاً قائد فرقة غزة، العميد اليعازر توليدانو: إن حدود قطاع غزة هادئة هذه الأيام، ويبدو أن محادثات التهدئة بين إسرائيل وحماس بوساطة مصرية تؤتي ثمارها.

وقال توليدانو، وفق الصحيفة: “لكن الجميع يعلم أن كل شيء متفجر، وأن التصعيد التالي ليس سوى مسألة وقت، أسابيع أو أيام أو حتى ساعات”.

وتابع الجنرال: “الفلسطينيون في غزة ليس لديهم ما يخسرونه، لو كنت أعيش معهم في غزة فربما كنت انتحارية، الآن هم ليس لديهم أمل”.

وأضاف: “أعتقد أن الشعور بالأمن في غلاف غزة تضرر، ولكن ليس الأمن نفسه، يتمتع سكان المنطقة المجاورة لغزة بمستوى عالٍ من الأمن، لكن حماس فهمت بحكمة كيفية إلحاق الأذى بالأمن”.

وأوضح، أنه على سبيل المثال، وحدات الإرباك حيث يصل بعض المزعجين في الليل مع العبوات ويقتربون من السياج ويفجرونها، هذا لا يعرض أمن الغلاف للخطر، لكنه مخيف للغاية وغير سارة وينتهك الهدوء، الهدف من ذلك سلب الشعور بالأمان من سكان الغلاف وذلك يزيد الضغط.

وأردف: “عندما تذهب إسرائيل إلى الحرب باختيارها، يجب أن تقتنع بشيء واحد: أنه بعد الحرب سوف يتحسن وضع الأمن القومي بشكل ملحوظ عما كان عليه من قبل”.

و حول مشكلة البالونات الحارقة، قال: “لدينا عدد من الحلول التكنولوجية، لا أريد أن يتم حرق حقول إسرائيل، ليس هناك حاجة لأن نرى حقلًا محترقًا، إنه انتهاك للسيادة تمامًا مثل الصواريخ، لكننا لا نستخدم النار ضد أشخاص لا حول لهم ولا قوة، كل من يأتي لقتلنا ننهض لقتله، ونستخدم القوة بطريقة محسوبة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق