أخبار فلسطينرئيسي

اشتية: الحكومة تحرص على توفير سبل العيش الكريم للاجئين في المخيمات

أطلع وفد من اللجنة الشعبية المنتخبة حديثاً لخدمات مخيم جنين، أمس، رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية، على أبرز احتياجات المخيم، وذلك خلال زيارة قام بها الوفد لمقر رئاسة الوزراء في مدينة رام الله.

وضم الوفد، رئيس اللجنة، حسن العموري، وأعضاء اللجنة، وعضو المجلس الثوري لحركة فتح، جمال حويل، والقيادي في الحركة، جمال الشاتي.

وشدد اشتية، حرص الحكومة على توفير سبل العيش الكريم للاجئين في المخيمات، من خلال تنفيذ رزمة من المشاريع التي من شأنها التخفيف من معاناتهم، واعداً بتقديم كل أشكال الدعم للمخيم، وذلك في إطار توجه الحكومة لتعزيز الصمود الوطني للمخيمات على طريق عودة اللاجئين إلى ديارهم، التي تم تهجيرهم عنها.

وتطرق، إلى الوضع السياسي العام، وحجم الضغوط التي تتعرض لها القيادة برئاسة الرئيس محمود عباس، وعلى رأسها (صفقة القرن).

من جهة أخرى، نظمت اللجنة الشعبية لخدمات مخيم جنين،أول من أمس، حفل استقبال في قاعة “نيسان” التابعة لها، لمناسبة إنجازالدورة الثالثة من انتخاباتها الداخلية وفوز كتلة “المخيم للجميع” بجميع مقاعدها الـ 15.

وشارك في الحفل، محافظ جنين، اللواء أكرم الرجوب، وقائد المنطقة، العميد ركن محمد أبو هيفا، ومدير الشرطة، العقيد حقوقي نادي حلاحلة، ومدير عام جهاز المخابرات العامة، العميد محمد غنام، ومدير عام جهاز الأمن الوقائي، العميد مهند أبو علي، ومدير الأوقاف، صلاح جودة، ومدير جهاز الاستخبارات العسكرية، المقدم طالب صلاحات، وممثلون عن دائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير، والعديد من الوفود الرسمية والشعبية، وكان في استقبالهم العموري، وأعضاء اللجنة، وممثلون عن مؤسسات وفعاليات المخيم.

ونقل الرجوب، تحيات الرئيس محمود عباس وتبريكاته للجنة الشعبية المنتخبة لخدمات مخيم جنين، وقال: إن العملية الانتخابية عملية ديمقراطية، ويجب أن يتقبلها الجميع بهدف إحداث التغيير لما يصبو له المواطن.

وثمن، جهود اللجنة الشعبية السابقة على ما قامت به من عمل دؤوب في تحقيق العديد من الإنجازات الملموسة من المشاريع الخدماتية للأهل في المخيم، ورأى أن هناك ثمة مسؤوليات جسام ملقاة على عاتق اللجنة المنتخبة في إشاعة السلم الأهلي داخل المخيم، ومساندة الشرائح المجتمعية الضعيفة، وتقديم الخدمات للجميع.

وشدد، على وجوب وضع حد لظاهرة إطلاق النار داخل المخيم، في ظاهرة أكد أنها تقلق الأهالي بالدرجة الأولى، داعياً قوى ومؤسسات المخيم إلى رفع الغطاء التنظيمي والعشائري عن مطلقي النار في الهواء.

بجانبه، بارك أمين سر حركة فتح في الإقليم عطا أبو ارميلة، للجنة الشعبية للخدمات العرس الديمقراطي الذي شهده المخيم في الثالث عشر من الشهر الجاري، مؤكداً حرص الحركة على التعاون مع اللجنة المنتخبة وتقديم كل أشكال الدعم لها بما يمكنها من النهوض بواقع المخيم وحمل الأمانة الوطنية وتحمل مسؤولياتها تجاه الجميع.

وقال أبو ارميلة: “سنكون جنوداً بكل الإمكانيات المتاحة رغم كل الظروف الصعبة التي تمرعلى قيادتنا وشعبنا الصامد من أجل تمكين اللجنة المنتخبة من القيام بالمهام الملقاة على عاتقها”.

من جهته، أكد العموري، أن اللجنة الشعبية المنتخبة، ستبذل كل جهد مستطاع من أجل التخفيف من معاناة الأهل في المخيم، قائلاً: “سنكون على قدر المسؤولية والأمانة بجهود مشتركة مع الجميع من أجل النهوض بمستوى الخدمات التي يطمح لها الأهل داخل المخيم”.

وشدد العموري، دعم اللجنة الشعبية لخطوات الرئيس محمود عباس والحكومة الجديدة، وبرامجها الهادفة إلى تحقيق التنمية والعدالة الاجتماعية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق