أخبار فلسطين

اسرائيل تمنع المصلين المسيحيين بغزة من دخول القدس في عيد الفصح

أرسلت النائبة عايدة توما – سليمان (ألجبهة)، رسالة مستعجلة إلى نائب وزير الامن ايلي بن دهان مطالبةً فيها برفع التقييدات الجديدة التي فرضتها اسرائيل على الفلسطينيين أبناء الطوائف المسيحية في قطاع غزة والتي تمنعهم من الدخول الى القدس عشية عيد الفصح.

حيث ادخلت اسرائيل هذه السنة تقييدات مشددة اكثر من السنة الماضية على تأشيرات الدخول التي تمنحها، اذ قلصت عدد التأشيرات من ٥٠٠ تأشيرة الى ٢٠٠ تأشيرة على الاكثر وبشرط ان يكون جيل المسموح لهم بالدخول ٥٥ عامًا وما فوق، الامر الذي يمنع الاغلبية الساحقة من المسيحيين الفلسطينيين في غزة من الدخول والمشاركة في صلوات عيد الفصح في كنيسة القيامة.

وشددت النائبة توما سليمان في رسالتها ان حق العبادة وممارسة الشعائر الدينية هو من الحقوق الاساسية التي يعترف بها القانون الدولي، والاجراءات الاسرائيلية المشددة على المسيحيين داخل غزة هو اختراق واضح للقانون الدولي وانتهاك لحق اساسي لكل انسان في هذا العالم”.

وتابعت توما – سليمان:” في كل مرة تسنح الفرصة يتغنى حكام دولة اسرائيل بانها الدولة الديمقراطية الوحيدة في الشرق الاوسط التي تسمح بممارسة الشعائر الدينية، تستمر في احتلال شعب آخر وتمارس سياسة التضييق وسلب حريته، فالسكان في غزة يعانون الويلات من سياسة الحصار والتي تستهدف هذه المرة المواطنين المسيحيين استمرارا للتضييق ومنع حرية العبادة عن المسلمين الفلسطينيين المحرومين من زيارة الاقصى والقدس “.

وأضافت توما – سليمان:” بعد اكثر من عقد على تنفيذ حكومة اسرائيل خطة ما اسموه بالانفصال عن غزة تزداد يوما بعد يوم بشاعة الحصار المفروض والهادف الى عزل المواطنين في غزة عن باقي ابناء شعبنا الفلسطيني وجعل قطاع غزة جيتو يتحكم فيه الاحتلال على كافة نواحي الحياة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق