أخبار فلسطين

قائد إسرائيلي: العملية البرية ضد “حماس” ستقلل من تهديداتها “لإسرائيل”

قال يائير غولان نائب رئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق: “إن العملية البرية ضد حماس في قطاع غزة، هي التي ستقلل بسرعة من تهديداتها للجبهة الداخلية الإسرائيلية”.

وتابع غولان في مقال له على موقع صحيفة (يديعوت أحرونوت): “إن على القيادة الإسرائيلية إعداد شعبها والساحة الدولية لسياسة جديدة ضد حماس في قطاع غزة”.

واعتبر، أن السياسة السخية تجاه سكان قطاع غزة، إلى جانب بناء القدرات وإعداد الرأي العام للانتقال إلى مواجهة ضد حماس، هي المفتاح لتحقيق مصالح إسرائيل في قطاع غزة.

وأَضاف غولان: “إن واجبنا تجاه سكان غلاف قطاع غزة هو تنفيذ سياسية يكون فيها الأمل بتحقيق واقع أمني مستقر وأن الرغبة في القتال ستكون مطلوبة”.

ورأى غولان أنه إذا ما واصلت حماس تهديد حياة سكان غلاف قطاع غزة يجب على إسرائيل وقف المساعدات عن قطاع غزة على الفور والانتقال إلى مواجهة مكثفة مع حماس لتدمير قدرتها العسكرية.

ولفت إلى أنه في الحملات الانتخابية للأحزاب الإسرائيلية هناك من دعا لهزيمة حماس وكانوا فخورين بقدرتهم على القيام بذلك، لكن عند دراسة الظروف الأساسية بين حماس وإسرائيل تظهر حقائق واضحة، وهي فجوات في القوة التي يمتلكها الطرفين، وتصميم حماس على مواصلة تهديد إسرائيل حتى لا تتمكن من الاستمتاع بالهدوء الأمني.

وحسب غولان، المصلحة الإسرائيلية ليست هزيمة حماس بل تهدئة أمنية في الوقت الحاضر وتخفيض مستمر للتهديد القادم من قطاع غزة في المستقبل.

وأيد غولان وجود سياسة سخية تجاه حماس في قطاع غزة، من تحسين للبنية التحتية وتقوية الاقتصاد، وليس الميناء هو الشيء الرئيسي ولكن التوسع في إنتاج الكهرباء وتزويد إمداداتها من “إسرائيل” ومصر، ومعالجة البنية التحتية والصرف الصحي، وتوسيع القدرة على الكسب لسكان قطاع غزة حتى لو استلزم ذلك فتح سوق العمل لهم في “إسرائيل”.

وأشار إلى أن إرسال الآلاف من عمال قطاع غزة للعمل في “إسرائيل” يمكن أن يساهم بإرساء الهدوء الأمني.

ونوّه غولان إلى أنه من الصواب التعاون الأمني الجيد مع مصر حتى لا تسمح بدخول الأسلحة والمواد الخطرة إلى قطاع غزة، إلى جانب استمرار الجيش الإسرائيلي في حماية حدود غزة من فوق الأرض وتحتها، حتى لو قوبلت نوايا إسرائيل بأعمال تصعيد، فإن الاستجابة من الجيش ستكون في أفضل حالاتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق