أخبار فلسطين

منظمة المدن المتحدة: المطالبة بفضح ممارسات الاحتلال بحق البيئة الفلسطينية

كما شدد المشاركون على أهمية العمل المتواصل لتنفيذ استراتيجيات فعالة للتأقلم مع التغير المناخي، وإيجاد الحلول الخلاقة لمعالجة النفايات الصلبة والمياه العادمة وزيادة الاعتماد على وسائل الطاقة المتجدد والسير قدماً في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة SDGs من قبل المشاركين .

وقد استضافت بلدية رام الله بالفترة ما بين 15-17/4/2019 الاجتماع الثاني للجنة التعاون التنموي والدبلوماسي، والاجتماع الرابع للجنة البيئة لمنظمة المدن المتحدة والإدارات المحلية/ فرع الشرق الأوسط وغرب اسيا، وتم تنظيم هذا الحدث الدولي الهام من قبل بلدية رام الله ومنظمة UCLG-MEWA وبالتعاون مع الاتحاد الفلسطيني للهيئات المحلية. وقد تضمن المؤتمر الجلسة الافتتاحية التي تمت بمشاركة كل من: أمين عام المنظمة، ورئيس بلدية رام الله رئيس الاتحاد الفلسطيني للهيئات المحلية والرئيس المشارك، ومحافظ رام الله والبيرة، ورئيسة سلطة جودة البيئة، ووكيل وزارة الحكم المحلي، ونائب القنصل التركي العام، وتم خلال هذا الحفل إطلاق مشروع التجوال الافتراضي VRamallah.

وتلا الجلسة الافتتاحية، انعقاد الاجتماع الإداري الثاني للجنة التعاون التنموي والدبلوماسي للمنظمة حيث تم عرض تقارير الإنجاز وخطة العمل المقترحة واستراتيجية التنمية المحلية والحوكمة للمنظمة. وفي الجلسة الأولى للمؤتمر تم التركيز على العناصر والإجراءات والأفكار المتعلقة بمدن التوأمة، وتلا ذلك في الجلسة الثانية الحديث عن تنفيذ اهداف التنمية المستدامة حيث تم استعراض اكثر من بلدية في هذا المجال، وفي الجلسة الثالثة تم الحديث عن الأساليب المبتكرة في إدارة الشؤون الدولية ودبلوماسية المدن.

وفي اليوم الثاني للمؤتمر تم عقد الاجتماع الإداري الرابع للجنة البيئة في المنظمة حيث تم عرض تقرير الإنجاز والبرامج المقترحة لعام 2019 واستراتيجية المناعة الحضرية لمدن المنظمة.
وخصصت جلسة للحديث عن السياسات والاستراتيجيات البيئية المتبعة للتأقلم مع التغير المناخي واستعراض تجارب عدد من المدن في هذا المجال كما تم بحث التحديات البيئية الحضرية والممارسات المتبعة في التغلب عليها وخاصة فيما يتعلق بإدارة النفايات الصلبة، المياه، المياه العادمة والطاقة المتجددة في جلسة أخرى.
وفي الجلسة قبل الختامية تم التركيز على الإدارة المستدامة للموارد البيئية.

وفي الجلسة الختامية تم نقاش البيان الختامي واستنكر الحضور عدم منح تصاريح دخول للبلديات الأردنية وبلدية جيبوتي وبلديات قطاع غزة والتي كان من المفترض مشاركتها في جلسات المؤتمر.

كما ادانوا الممارسات الاسرائيلية في مجال الحد من حرية الحركة وطالبوا بضرورة ازالة جدار الفصل العنصري بالإضافة لمجموع الإجراءات الإسرائيلية التي تلحق اضراراً هائلة بالبيئة الفلسطينية، حيث اطلع المؤتمرون على ما تسببه المستوطنات سواء بما يتعلق بتصريف مياه الصرف الصحي والقاء النفايات والتحكم بمصادر المياه من آثار خطيرة على حياة الفلسطينيين .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق