أخبار فلسطين

مجدلاني: دعوة وزراء الخارجية الأوروبيين السابقين بداية لتصحيح المسار السياسي

اعتبر الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، د. أحمد مجدلاني، دعوة رؤساء الوزراء، ووزراء الخارجية الأوروبيين السابقين، والذين شغل بعضهم أيضًا مناصب عليا في الأمم المتحدة وحلف شمال الأطلسي، الاتحاد الأوروبي، إلى إعادة تأكيده لدعمه لحل الدولتين قبل نشر خطة السلام التي وضعها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بأنها تحذير واضح ليس للاتحاد الأوروبي بل للعالم أجمع من إجراءات إدارة ترامب وحكومة الاحتلال التي تهدد أمن وسلم منطقة الشرق الأوسط.

وقال مجدلاني: على الاتحاد الأوروبي وروسيا الاتحادية والصين الشعبية، قراءة هذه الدعوة بشكل جيد، وطرح مبادرة دولية، تتضمن قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالقضية الفلسطينية، والتحضير لمؤتمر دولي للسلام، تحت مظلة الأمم المتحدة، بسقف زمني محدد، وبنتائج عملية بإنهاء الاحتلال، وسرعة إنقاذ حل الدولتين.

وأضاف مجدلاني: نرحب بهذه الدعوة التي تأتي في ظل الحديث الأمريكي عن طرح ما تسمى (صفقة القرن)، ووجود الشريك الإسرائيلي المتطرف، الذي أعلن عن خطته لضم أجزاء من الضفة الغربية للسيادة الإسرائيلية، قائلاً: إن توقيع 37 دولة على هذه الدعوة، تعتبر بداية نحو تصحيح المسار السياسي، وصرخة لإنقاذ الشرق الأوسط من حالة الفوضى الأمريكية الإسرائيلية.

ولفت مجدلاني إلى أن طريق السلام واضح، عبر تطبيق قرارات الشرعية الدولية، والكف عن التعامل مع دولة الاحتلال كدولة فوق القانون، وأن القيادة الفلسطينية مع أية مبادرة دولية، تتضمن إقامة الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران/ يونيو، والقدس عاصمة لها، وبإنهاء الاحتلال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق