أخبار فلسطين

اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس تطلع مفتي سوريا على أوضاع القدس

التقى وفد اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس في فلسطين برئاسة د.رمزي الخوري رئيس المجلس الأعلى للكنائس في دولة فلسطين اليوم الأحد ، كلاً من وزير الأوقاف محمد عبد الستار والمفتي أحمد بدر الدين حسون مفتي الجمهورية العربية السورية كلاً على حدا.

وضم الوفد كلاً من: حنا عميرة الرئيس السابق للمجلس الأعلى للكنائس في دولة فلسطين ومستشار الرئيس زياد البندك المشرف على كنيسة المهد في بيت لحم ،وأميرة حناينة مدير عام اللجنة العليا للكنائس بالإضافة إلى سفير دولة فلسطين بدمشق محمود الخالدي، والسفير أنور عبد الهادي مدير عام الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، والسفير المناوب لسفارة دولة فلسطين بدمشق عماد الكردي.

وفي بداية اللقاء، نقل الوفد تحيات الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين الرئيس بشار الأسد مؤكدين بأن أبناء سوريا وفلسطين هم شعب واحد.

وعرض الوفد خلال اللقاء خطورة المرحلة التي تمر بها القضية الفلسطينية وخاصة ما يحضر لتصفيتها من خلال ما يسمى ” صفقة القرن” والتي بداتها الإدارة الأمريكية من خلال ضم الجولان والقدس للكيان.

ولفت الوفد إلى أن القيادة الفلسطينية برئاسة الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين والشعب الفلسطيني يد واحدة ضد ما يسمى صفقة القرن.

وأكد الوفد على موقف سوريا التاريخي اتجاه القضية الفلسطينية مشيراً إلى ان دولة فلسطين مع وحدة سوريا ووحدة أراضيها.

وأشار الوفد إلى أن اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس هي جزء من دولة فلسطين وعملنا للدفاع عن المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس وكل فلسطين.

وأيضاً التقى الوفد برئاسة رمزي الخوري رئيس المجلس الأعلى للكنائس في دولة فلسطين مع بطريرك أنطاكية وسائر المشرق الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم إغناطيوس أفرام الثاني.

وضم الوفد كلاً من: حنا عميرة الرئيس السابق للمجلس الأعلى للكنائس في دولة فلسطين ومستشار الرئيس زياد البندك المشرف على كنيسة المهد في بيت لحم ، وأميرة حناينة مدير عام اللجنة العليا للكنائس ،والسفير أنور عبد الهادي مدير عام الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية.

وفي بداية اللقاء، نقل الوفد تحيات الرئيس الفلسطيني محمود عباس للبطريرك افرام الثاني، وتهنئته بأعيادهم المباركة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق