أسرى الحرية

“يديعوت” تكشف تفاصيل مفاوضات الأسرى مع مصلحة سجون الاحتلال

قالت صحيفة “يديعوت احرونوت” العبرية، عبر موقعها على شبكة الانترنت وتحت عنوان “الأسرى يعودون إلى الطاولة”، إنّه نتيجة التوتر المحيط بمشروع أجهزة التشويش في السجون الإسرائيلية، لم يتم تنفيذ الإضراب المخطط له للأسرى  بسبب استمرار المفاوضات بينهم وبين ادارة السجون.

وأضافت الصحيفة، أن “الأسرى تحدثوا عن تقدم في المفاوضات مع مصلحة السجون الإسرائيلية”، غير ان وزير الأمن الداخلي جلعاد أردان أكد: “لقد انتهت الروضات، لا توجد مفاوضات مع السجناء الأمنيين، ونحن نواصل كالعادة تركيب أجهزة تشويش الهواتف المحمولة التي يوجهون بها الإرهاب من داخل السجن”.

وأوضحت الصحيفة، أن “الأسرى الفلسطينيون في السجون الإسرائيلية، قرروا تعليق إضرابهم عن الطعام الذي بدأوه صباح الأحد، بعد التقدم الذي أحرزوه في مفاوضاتهم مع مصلحة السجون الإسرائيلية”.

وشددت على أنه من “المستحسن كسب هدوء أسرى حماس، خشية تصعيد قد يبدأ في السجن ويمتد إلى الشارع في غزة والضفة الغربية والقدس”.

وأكدت الصحيفة، في “الأيام الأخيرة، بدأ حوار بين مؤسسة الجيش وقيادة الأسرى من أجل منع الإضراب، حيثُ اقترحت على الاسرى هاتفًا عمومياً يركب للأقسام الأمنية والتي ستتم مراقبتها دون إزالة الاجهزة التي تشوش على الهواتف المحمولة.

واشارت، إلى أن “مطالبهم الأخرى، مثل إعادة الزيارات ورفع العقوبات وتحسين ظروف احتجازهم، ستتم مناقشتها فقط بعد الانتخابات في إسرائيل”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق