أخبار فلسطين

الحركة الأسيرة تكشف حقيقة التوصل لاتفاق مع مصلحة السجون

نفت الحركة الأسيرة، اليوم السبت، ما يتم تداوله عن اتفاق بين الحركة الأسيرة، وإدارة سجون الاحتلال.

وأوضحت: أن جلسات الحوار لم ترتق للحد الذي يلبي تحقيق مطالبنا الإنسانية العادلة، وفق ما نقلت وكالة (الرأي) المحلية الحكومية بغزة عن مكتب إعلام الأسرى.

وكانت وسائل إعلام محلية، نقلت أن مصلحة السجون الإسرائيلية، توصلت لاتفاق مع الأسرى، يقضي بإزالة أجهزة تشويش الاتصالات في السجون، مقابل عدم خوض الإضراب عن الطعام يوم غد الأحد.

وتستعد مصلحة السجون للتعامل مع الإضراب عن الطعام الذي أعلنه الأسرى، والمتوقع البدء به غداً الأحد.

وتقرر في ختام جلسة، ترأسها وزير الأمن الداخلي غلعاد أردان، اتخاذ إجراءات عقابية ضد المضربين عن الطعام، ومن جملة ذلك الفصل بين أسرى، وإحالتهم إلى أقسام أخرى في السجون، ومعنهم من لقاء محامين.
وتستعد السجون لتقديم العلاجات الطبية للأسرى بداخلها، وتدرس وزارة العدل، إمكانية تخصيص مجمعات في المستشفيات لهم، وفق ما زعمت هيئة البث الإسرائيلية (مكان).
وأوعز أردان إلى مصلحة السجون، بعدم التفاوض مع الأسرى على متطلباتهم، ومنها إزالة أجهزة التشويش على الهواتف النقالة وإلغاء الإجراءات العقابية التي فُرضت مؤخراً على عدد من الأسرى، منها الحبس الانفرادي لبعضهم، وفرض غرامات مالية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق