أخبار العالم

واشنطن تعود لاستراتيجية الحرب الباردة

عادت الولايات المتحدة الأمريكية، إلى استراتيجية النشر المفاجئ لقواتها في أوروبا، والتي استخدمتها إبان حقبة الحرب الباردة مع الاتحاد السوفيتي.

وقالت الصحيفة الرسمية لوزارة الدفاع الأمريكية “Star and Stripes”: “الآن القوات الأمريكية تتقن فن الانتشار المفاجئ، لتتكيف مع استراتيجية البنتاغون الجديدة، والمعروفة باسم (الاستخدام الديناميكي للقوة)، والتي بموجبها يتعين على الجيش الحفاظ على توازن القوة مع العدو من خلال المزيد من تحركات القوات غير المتوقعة”.

واستشهدت الصحيفة بنقل مفاجئ لكتيبة مشاة تابعة للجيش الأمريكي من تكساس إلى بولندا في منتصف آذار/ مارس الجاري، مضيفةً أن هذه الخطوات تذكرنا بأوقات الحرب الباردة، عندما كانت تعبئة ونقل الوحدات الأمريكية دون إخطار مسبق هي السمة الرئيسية لاستراتيجية مواجهة الاتحاد السوفيتي.

وتلفت الصحيفة إلى قول نائب قائد القوات الأمريكية في أوروبا، الجنرال جون غرونسكي، “هذا جيد لأمننا القومي، الأمر كله يتعلق بالردع والاستعداد وبالنسبة لأعدائنا أينما كانوا سيكون هذا الأمر غير متوقع لهم”.

وفي ذات السياق، قال نائب سكرتير مجلس الأمن الروسي، ميخائيل بوبوف، في مقابلة مع صحيفة وزارة الدفاع الروسية “كراسنايا زفيزدا”، إن الناتو يرسل قوات إلى الحدود الروسية، مضيفا أن الحلف أيضًا يستعيد نظام النقل عبر الأطلسي لقوات الدعم من الولايات المتحدة وكندا التي كانت موجودة أثناء الحرب الباردة.

وحسب بوبوف، فإن عدد وحدات التدخل السريع التابعة للناتو من 25 إلى 40 ألف شخص في غضون عامين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق