أخبار فلسطين

عياش يثمن موقف رئيس رومانيا برفضه نقل السفارة إلى القدس

ثمن الدكتور “محمد عياش” عضو المجلس الوطني الفلسطيني، موقف الرئيس الروماني “كلاوس يوهانيس” برفضه نقل سفارة رومانيا من تل أبيب إلى مدينة القدس.

حيث انتقد الرئيس الروماني مساء الامس تصريحات رئيسة الوزراء “فيوريكا دانشيلا” امام مؤتمر منظمة ايباك بالعاصمة الأميركية واشنطن والتي أدلت بها بهذا الخصوص.
حين قالت في كلمتها “أعلن أمامكم اليوم بسرور، وبعد الانتهاء من الإجراءات الدستورية اللازمة بأنني بصفتي رئيسة للحكومة وباسم الحكومة التي أترأسها، سيتم نقل سفارة رومانيا الى القدس عاصمة اسرائيل”.

وكون هذا التصريح يتعارض مع سياسة الاتحاد الاوروبي ولا بد من موافقة رئيس البلاد في رومانيا كلاوس يوهانيس على هذا القرار ليصبح نافذاً، لكن الأخير عارض هذه الخطوة.

واكد الرئيس الروماني أنه “لا يمكن اتخاذ مثل هذاالقرار دون موافقته، بحسب الدستور في رومانيا”، لافتاً إلى أنه لم يتسلم قرارا بهذا الخصوص.

وأصدر الرئيس الروماني بيانا مساء الاحد جاء فيه “إن السيدة دانشيلا بكلامها المتعلق بنقل السفارة الى القدس برهنت مرة جديدة عن جهلها الكامل في مجال السياسة الخارجية في ما يتعلق بالقرارات المهمة للدولة الرومانية”.

وبعد أن اتهم رئيسة الحكومة ب”التسرع في اصدار مواقف علنية بغياب أي قرار بهذا الشأن” أعلن بأنه لم يتلق بعد التحليل الذي وعدت به الحكومة لتقديم الحجج التي تدعم او تعارض هذه الخطوة.
وسبق، أن اعتبر الرئيس يوهانيس في مواقف سابقة أن نقل السفارة إلى القدس “يمثل انتهاكا للقانون الدولي” وأن على بوخارست الاحتفاظ ب”موقف متوازن” بشأن الشرق الأوسط.

ومن الجدير ذكره، أن العلاقات الرومانية الفلسطينية تاريخية وقوية ففي عام 1974 اعترفت رومانيا بمنظمة التحرير الفلسطينية، كاول دولة أوربية تعترف بالمنظمة وتم إنشاء مكتب تمثيلي في بوخارست.

وأصبح المكتب التمثيلي لمنظمة التحرير الفلسطينية في وقت لاحق سفارة.
كما قام الرئيس الفلسطيني “محمود عباس” بزيارة رسمية لرومانيا في عام 2008 أكد من خلالها على العلاقات القوية بين البلدين.

ومتابعة لهذا الموقف و من خلال لقاءات الدكتور “عياش” بالمسؤولين الرومان بينوا له ان رومانيا متمسكة بالحل العادل و الدائم للصراع الفلسطيني – الإسرائيلي، حل قائمة على مبدأ الدولتين و أن موضوع القدس يخضع للحل النهائي بين الطرفين.وان رومانيا لا تريد ان تخسر علاقاتها مع الدول العربية نتيجة قرارات متسرعة لا تخدم السياسة الخارجية الرومانية على المدى البعيد.وانها متمسكة بسياسة الاتحاد الأوربي بهذا الخصوص.

وفي السياق، تواصل الدكتور “محمد عياش” مع زملائه في الجاليات العربية والمراكز الإسلامية ومع بعض سفراء الدول العربية بهدف توجيه رسالة شكر للرئاسة الرومانية على مواقفها الداعمة للسلام وللقضية الفلسطينية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق