أخبار فلسطين

أونروا: لن نُثبت موظفي الشواغر أو الدوام الكامل بسبب الأزمة المالية

أكد ماتياس شمالي، مدير عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (أونروا)، أن الوكالة لن تقدم على خطوات تتعلق بالأمن الوظيفي والدوام الكامل، وتثبيت موظفي الشواغر، بسبب الأزمة المالية، مشيراً إلى أنه جرى تأمين موازنة حتى شهر حزيران/ يونيو 2019، مشيراً إلى أنه يجري الإعداد لفتح الباب أمام 200 وظيفة في كافة مرافق الوكالة بقطاع غزة.

وجاء ذلك، خلال اجتماع عقدته اللجنة المشتركة للاجئين، مع شمالي في مكتبه في المقر الرئيسي بمدينة غزة، ناقشت العديد من الملفات المهمة والمتعلقة بالخدمات المقدمة للاجئين، وما يخص موظفي (أونروا).

وعلى ضوء الاجتماع، صرح محمود خلف، منسق اللجنة المشتركة للاجئين، وعضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، أنه جرى نقاش عدد من القضايا المهمة فيما يتعلق باللاجئين وموظفي (أونروا)، ومنها موظفو الشواغر بنظام اليومي والبالغ عددهم 1000 معلم، رغم الوعود الكثيرة من مسؤولي (أونروا) لتثبيتهم، مطالباً بتثبيتهم، وضمان أمنهم الوظيفي لضمان استمرار العملية التعليمية.

ولفت خلف إلى أن موظفي الطوارئ البالغ عددهم 510 موظفين باتوا مهددين بفقدان وظائفهم، بعد أن جرى تحويلهم من الموازنة العامة إلى موازنة الطوارئ، وطالب باستيعابهم للدوام الكامل وتحويلهم للموازنة العامة.

ودعا إدارة الوكالة للالتزام بتسديد بدل الإيجار لأصحاب البيوت المهدمة التي فقدت منازلها في حرب عام 2014 ويبلغ عددهم نحو 300 أسرة، عن الشهور الثمانية، والاستمرار حتى إعمار منازلهم.

وطالب (أونروا)، بزيادة عدد عمال النظافة وصحة البيئة، وتشغيل حراس لمدارس الوكالة، عبر برنامج بدل بطالة من خلال المنحة القطرية، كما دعا لتسجيل غير اللاجئين في مدارس (أونروا) وفقاً لشروط تسجيل العام الماضي.

وشدد المجتمعون على ضرورة رفع القضايا سابقة الذكر لرئاسة الوكالة في العاصمة الأردنية عمان لمعالجتها، خاصة فيما يتعلق بحجم المساعدات المقدمة للاجئين، وضمان الأمان الوظيفي لموظفي الشواغر والطوارئ، والعمل على تثبيتهم وعودتهم للدوام الكلي، والإيفاء لهم بكامل مستحقاتهم.

وأكدت اللجنة المشتركة، على أنها ستتابع كافة قضايا اللاجئين وموظفي الوكالة مع إدارة (أونروا) لإيجاد حلول لمشكلاتهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق