مصادر: الوفد المصري يصل اليوم لـ غزة حاملاً ردود الاحتلال

wait... مشاهدة
مصادر: الوفد المصري يصل اليوم لـ غزة حاملاً ردود الاحتلال

أفادت مصادر مُطلعة، أنه يتوقع وصول الوفد الأمني المصري إلى قطاع غزة، اليوم الأحد الموافق  17 آذار/ مارس 2019، عبر معبر بيت حانون/ إيرز، حاملًا معه ردود إسرائيل على مطالب الفصائل في قطاع غزة بشأن ورقة التفاهمات المصرية.

ومن المتوقع، أن يأتي الوفد حاملاً إجابات واضحة حول أربعة ملفات ما زالت عالقة، بين الجانب الفلسطيني والإسرائيلي، عبر الوسيط المصري لتطبيق تفاهمات التهدئة.

وحضر الوفد المصري إلى قطاع غزة، الخميس الماضي، وكان من المفترض، أن يُجري عدداً من اللقاءات مع الفصائل، ولكن نتيجة لتدهور الأوضاع الميدانية، غادر القطاع بشكل فوري.

وكان مصدر مُطلع قد كشف، منذ أيام، أن 70% من تلك التفاهمات تم التوافق عليها بين حركة حماس وقادة الفصائل بقطاع غزة والجانب الإسرائيلي، واستطاع الوسيط المصري، الحصول على موافقة الطرفين بشأنها، بينما بقيت أربعة ملفات عالقة.

وعن تلك الملفات العالقة، ذكر المصدر، أن إسرائيل أصرت على توسيع العمق في المناطق الحدودية على طول الشريط الفاصل، وإبعاد الناس 300 متر عن السلك الحدودي، ولكن الجانب الفلسطيني رفض الأمر بشدة، كونها ستصبح منطقة “عازلة” يخشى المواطن الغزي الاقتراب منها، وتعني حصول الاحتلال على المزيد من الأراضي الفلسطينية.

وتابع: إن الجانب الفلسطيني أصر على حق الناس في المظاهرات السلمية على الحدود، بينما وافقت الفصائل على وقف “الأعمال الخشنة”، كالأكواع والبلالين وقص السياج الفاصل، وفق وصفه.

وبيّن، أن الجانب الفلسطيني، أضاف بعض المطالب إلى ورقة التفاهمات المصرية، وينتظر أن يعود المصريون بالرد الإسرائيلي عليها اليوم الخميس، أهمها رفع الحواجز عن المدن والقرى الفلسطينية بالضفة الغربية، للتخفيف عن المواطنين.

ولفت المصدر إلى أن الجانب الفلسطيني، طالب إسرائيل عبر الوسيط المصري، بوقف طائرات الاستطلاع “بدون طيار” الإسرائيلية “الزنانات”، والتي تشكل مصدر إزعاج وتهديد للفلسطينيين بغزة، وكشف أن الجانب الإسرائيلي قبل حتى اللحظة بتقليل عددها وتخفيفها صوتها عبر “كاتم الصوت”.

كما طالبوا بالتخفيف عن الأسرى من خلال وقف أجهزة التشويش التي تضعها إدارة سجون الاحتلال بين الأقسام المختلفة، وباتت واحدة من المخاطر التي تهدد حياة الأسرى الصحية وتزيد معاناتهم.

وفي ذات السياق، قالت مصادر فلسطينية أخرى، إن حركة حماس طالبت بالرد على كل ملفات التهدئة بشكل كامل، ووجود ضمانات دولية لتنفيذها من جانب الاحتلال، وزيارات الوفد الأمني المصري، ستكون في إطار التفاوض غير المباشر.
وتابعت المصادر: “الأمور ستتضح بشكل نهائي نهاية الأسبوع الجاري، وتحديداً يوم الخميس، حيث سيكون لدى الوفد الأمني رد نهائي على كل الملفات التي طرحتها حركة حماس، والفصائل الفلسطينية”.
ولفتت إلى أنه في حال رفض الاحتلال الإسرائيلي مطالب فصائل المقاومة، فإن الفصائل ستعقد لقاءً وطنياً؛ لبحث الأوضاع الميدانية، والتوجه نحو خيارات صعبة.
2019-03-17 2019-03-17
admin