أخبار فلسطين

قيادي بحماس لفصائل بيان الحراك: “تجاوزتم الإنتهازية السياسية للعُهر الوطني”

علق القيادي في حركة حماس، باسم نعيم، على البيان الصادر عن الفصائل الفلسطينية التي اجتمعت اليوم السبت لدعم الحراك الشبابي الرافض لغلاء الأسعار والضرائب.
وقال نعيم، في سلسلة منشورات له عبر فيسبوك، إن “البيان الصادر عن الفصائل الفلسطينية اليوم بعد إجتماعها حول ما يسمى الحراك الشبابي تجاوز الإنتهازية السياسية، إلى العُهر الوطني، ولكن يبدو أن الطبع غلب التطبع”.
وأضاف نعيم: “فمثلاً فمثلا الجبهة الشعبية – القيادة العامة التي تتشدق بالحديث عن الحرية والكرامة، ووقعت على بيان العار اليوم، ساهمت في إبادة المخيمات الفلسطينية في سوريا بحجة حماية محور المقاومة من المؤامرة الأمريكية”، وفق قوله.
وتابع نعيم: “هذه الحركة التي تتشدق بالحديث عن الحرية والكرامة، ووقعت على بيان العار اليوم، ساهمت في إبادة المخيمات الفلسطينية في سوريا بحجة حماية محور المقاومة من المؤامرة الأمريكية”، وفق تعبيره.
واستطرد: “بعض الفصائل لعبت دور الحياد على مدار سنوات في الخلاف بين فتح وحماس، واليوم توقع على بيان حول الأوضاع المعيشية الصعبة في غزة، وهي كذلك، ولَم تأت حتى على ذكر من يقطع الرواتب ويمنع الموازنات ويرفض كل الجهود الوطنية للمصالحة وهم شهود على ذلك؛ بل ويتوعد بمزيد من العقوبات والإجراءات لخنق غزة وشعبها”، حسب وصفه.
وتساءل القيادي في الحركة: “ألم يكن الأجدر بكم أن توجهوا سهامهم تجاه من يحاصر غزة ويقطع أرزاق الناس فيها، عار عليكم ما تفعلونه، أم المصالح مقدمة على المبادئ والقيم، حتى التي تدعون حمايتها، المقاومة وصمود شعبنا”.
وأكمل: “الفصائل التي وقعت على بيان العار اليوم، ألم يعرض عليها المشاركة في إدارة الشأن العام بعدما أفشل عباس كل جهود المصالحة، سواء كان تشكيل جسم إداري حكومي من الفصائل، أو إدارة البلديات أو السلطات وغيرها من المؤسسات، حتى تنظيم الإنتخابات النقابية والطلابية، لإحياء وتفعيل العمل النقابي والطلابي رفضوا المشاركة فيها بحجة تعزيز الإنقسام والحرص على الوحدة الوطنية”، وفق نعيم.
وتساءل نعيم: “أي وحدة وطنية وأي مشروع وطني عندما تتجاوزون كل الحقائق الماثلة بين أيديكم حول من يعطل المصالحة ويعمل على خنق غزة في تساوق مع حصار الإحتلال، لتدينوا بشكل فظ ومنحاز الطرف المحاصر والذي يفحر في الصخر لفكفكة الأزمة وتعزيز صمود القطاع وحماية المشروع الوطني، وأنتم شهود مباشرين على ذلك”.
واستدرك: “لكن يبدو أنكم تلومون الإسلاميين على ما يحملون من قيم، رغم أنهم قدموا نظرياً وعملياً مئات النماذج على الرغبة في التعايش وإحترام الآخر وتعزيز قيم العدل والتسامح الوطني، ولا تستطيعون في المقابل مغادرة ايديولوجيات سوداء تؤمنون بها منذ عقود، وأثبتت سيرة الحضارة البشرية أنها لم تعد صالحة، وحتى لمّا شاركتم في الحكم في بعض البلدان العربية بإسمها لم تقدموا إلا نماذج الإستبداد والقهر والجوع والفقر والحرمان”.
وتابع: “عار عليكم ما فعلتموه وسيسجل في صحائف سوداء في تاريخكم، عار، عار”.
يشار الى أن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين دعت لاجتماع اليوم السبت لمناقشة الحراك الشبابي في غزة، والفصائل هي: “حركة فتح، الجبهتين الشعبية والديمقراطية، وحركة المبادرة الوطنية، وحزب الشعب الفلسطيني، والاتحاد الديمقراطي الفلسطيني _ فدا، جبهة التحرير العربية، جبهة التحرير الفلسطينية، الجبهة العربية الفلسطينية جبهة النضال الشعبي، الجبهة الشعبية – القيادة العامة”.
وشددت الفصائل في بيان لها، دعمها للحراك الشبابي مطالبةً حماس بالاعتذار وسحب مسلحيها من الشوارع ومحاسبة كل من اعتدى على المشاركين في الحراك.
ودعا البيان، مصر لاستئناف جهود المصالحة والدعوة لاجتماع وطني عاجل لبدء تنفيذ المصالحة من النقطة التي انتهت عندها.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق