أخبار فلسطين

قيادي بالديمقراطية: الشعب لا يستأذن أحداً كي يخرج إلى الشارع

أكد زياد جرغون، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، أن الجبهة تقف مع مطالب الشعب الفلسطيني، في قطاع غزة، وحقه بالحياة الكريمة، وضد سياسة فرض الضرائب، التي لا تأخذ بالاعتبار الحصار، وأزمات الفقر والبطالة.

وقال جرغون: إن الجائع لا يحتاج إذنًا من أحد لكي يخرج ويُعبر عن غضبه، ويشكو جوعه، وجوع أبنائه، فالشعب وفق تعبيره، هو مصدر الشرعيات والقوة.

وأضاف: على كل طرف كان سببًا في تراجع القضية الفلسطينية، وتفاقم أوضاع الشعب، أن يستجيب للشارع، وينهي الأزمات، ويعيد الأولوية للقضية الفلسطينية.

وبيّن، أن الديمقراطية، تدعو الآن وقبل كل شيء، لتنفيذ كل اتفاقيات المصالحة، وأن ينخرط طرفا الانقسام بحل مشاكل المواطن الفلسطيني، إضافة لرفع كافة الإجراءات في قطاع غزة، على وجه السرعة، فوفقًا للقيادي الجبهاوي، فإن هذين المطلبين إذا ما تم تطبيقهما، يمكن بعدها كسر الحصار، وتحسين الوضع المعيشي للمواطنين.

وفيما يخص التصعيد الإسرائيلي، في قطاع غزة، شدد جرغون، أن كل مقاتلي كتائب المقاومة الوطنية، أعلنوا الاستنفار الكامل، وكانوا متجهزين تمامًا للرد على هذا التصعيد، لكن الديمقراطية، استجابت للدعوات المصرية، بوقف التصعيد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق