قيادي بحماس يتحدث عن مستجدات المفاوضات مع الاحتلال والتفاهمات وسلاح المقاومة

wait... مشاهدة
قيادي بحماس يتحدث عن مستجدات المفاوضات مع الاحتلال والتفاهمات وسلاح المقاومة
أكد القيادي في حركة حماس، إسماعيل رضوان: أن الضمانة برفع الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة، وصيانة حق العودة، هي استمرار مسيرات العودة بطابعها الشعبي والسلمي.

وأضاف في تصريحات صحفية: نقول إن هناك فرصة أتيحت لأجل رفع هذا الحصار، ونحن نثمن الجهود المصرية المبذولة، لإلزام الاحتلال بالتفاهمات، وصولاً لرفع الحصار بشكل كامل، وتحقيق انفراجات على أرض الواقع، نحن في الهيئة الوطنية العليا، أعطينا هذه الفرصة للأشقاء المصريين من أجل إلزام الاحتلال بالتفاهمات، إذا ما تمت سيلمس المواطنون انفراجة على الأرض.

وتابع رضوان: نحن نقول للمحتل، بأن تهربك من التفاهمات سيواجه باستمرار المسيرات، واليوم دعونا للمشاركة المليونية، “مليونية الأرض، وحق العودة” في الثلاثين من آذار/ مارس والدخول في العام التالي لمسيرات العودة، وسيكون يوماً وطنياً في الداخل والخارح والضفة وغزة والقدس وأراضي عام 48، وفي أوروبا.

وحول الخطوات المنتظرة التي سيشعر بها المواطن حال التزم الاحتلال، قال رضوان: إن المواطن سيلمس انفراجة على أرض الواقع، سواءً باستمرار تدفق المساعدات، وصرف المنحة القطرية والكهرباء، والالتزام كذلك بتوسيع مساحة الصيد، وصولاً إلى توسيع مساحة الاستيراد والتصدير، والبدء بإنشاء مشاريع تنموية في قطاع عزة، وخفض معدل البطالة، والبدء بإجراءات حقيقية للتخفيف عن شعبنا الفلسطيني، وصولاً أيضاً إلى خط الغاز بمحطة الكهرباء، والبدء بإمداد خط 161 وصولاً لمناقشة ما يسمى الممر البحري لقطاع غزة.

وأضاف: يجب التأكيد على انسيابية حركة البضائع والأفراد والمعابر، والتالي هذه التفاهمات التي لا بد أن يلمسها المواطن وغير ذلك من التفاصيل التي لم تذكر، لا يمكن الحديث عنها إلا بعد أن نعرف إلى أين وصل الحراك الذي تبذله مصر.

وأكد القيادي في حركة حماس، أن التفاهمات يجب أن يلتزم بها الاحتلال، ولا بد أن يلمسها المواطن الفلسطيني، وبدء تطبيق مباشر لهذه التفاهمات على أرض الواقع، وبالتالي الاحتلال لا يمكن أن يتهرب طويلاً، ونحن مستمرون في هذه المسيرات حتى تحقق أهدافها.

وذكر على أن قطر، قدمت في هذا الجانب وما زالت تقدم، وعلى الأمم المتحدة واجب، وفي هذا السياق تأتي الحراكات الدولية من ملادينوف، والأمم المتحدة، من خلال الالتزامات المالية، في هذا الجانب، ومشاريع لا بد أن تبدأ للتخفيف عن شعبنا الفلسطيني، ومصر مشكورة، تسعى للتخفيف عن شعبنا الفلسطيني، باتجاهات متعددة على صعيد الأمم المتحدة، ومشاريع إنشاء مناطق صناعية حرة، وتشغيل الأيدي العاملة.

وأضاف: نحن لا نتحدث عن موضوع تهدئة، بل عن تفاهمات دون ثمن سياسي، ودون أي ثمن أمني، ودون وقف المسيرات، وهي تفاهمات مقابل بعض الوسائل والأدوات السلمية، مقابلها يتم رفع الحصار وتخفيفه، والضمانة الوحيدة لذلك، هي استمرار هذه المسيرات.

وشدد القيادي في حركة حماس، على أن سلاح المقاومة خط أحمر ولا أحد يتحدث عنه، ونحن نتحدث عن وسائل خشنة ووسائل ناعمة، وكلها وسائل مشروعة حسب القانون الدولي، والتفاهمات تؤكد على ضرورة وقف استهداف المدنيين، واستهداف المسيرات لأنها سلمية، وطابعها شعبي، ويجب أن يتوقف هذا الإجرام.

2019-03-14 2019-03-14
admin