مصدر يكشف عن تفاصيل اتفاق التهدئة بغزة

wait... مشاهدة
مصدر يكشف عن تفاصيل اتفاق التهدئة بغزة

زيارات مكوكية يقوم بها وفد مصري، مكون من اللواء عمرو حنفي، واللواء وأيمن بديع، واللواء أحمد عبد الخالق، بين قطاع غزة وإسرائيل، في محاولة للتوصل إلى صيغة لتفاهمات تهدئة لرفع الحصار عن القطاع المحاصر، ومنع انفجار الأوضاع، مع ضمان إلزام الاحتلال بها.

وكشف مصدر مطلع، أن 70% من تلك التفاهمات تم التوافق عليها بين حركة حماس وقادة الفصائل بقطاع غزة والجانب الإسرائيلي، واستطاع الوسيط المصري، الحصول على موافقة الطرفين بشأنها، بينما بقيت أربعة ملفات عالقة، يتوقع أن يحضر الوفد المصري إلى قطاع غزة، اليوم الخميس، حاملاً معه الرد الإسرائيلي عليها، وبذلك يمكن الإعلان عن رزمة تسهيلات إسرائيلية من شأنها تخفيف الحصار والأوضاع المأساوية عن القطاع.

وأوضح المصدر، أنه تم التوافق على تمديد المنحة القطرية الخاصة بالكهرباء حتى نهاية العام، أي 9 شهور إضافية، وكانت قطر قد دفعت ثمن الوقود الصناعي لمحطة توليد الكهرباء بغزة، لـ 6 شهور، بهدف إنهاء معاناة القطاع، وكان من المفترض أن تنتهي في نسيان/ أبريل الجاري، بينما تم التوافق على تمديدها.

وبيّن، أنه تم أخذ موافقة إسرائيلية على إنشاء مجموعة من خزانات الوقود، بدعم قطري، يتسع الخزان الواحد منها لتخزين (مليون) لتر من السولار، بالإضافة إلى عمل وحدات للطاقة الشمسية، تولد (50 ميجا وات) كهرباء، وإدخال سولار إلى قطاع غزة، دون دفع ضريبة “البلو” التي تأخذها السلطة الوطنية الفلسطينية مقابل السولار المورد إلى محطة كهرباء غزة.

وأكد المصدر، أن إسرائيل أصرت على توسيع العمق في المناطق الحدودية على طول الشريط الفاصل، وإبعاد الناس 300 متر عن السلك الحدودي، ولكن الجانب الفلسطيني رفض الأمر بشدة، كونها ستصبح منطقة “عازلة” يخشى المواطن الغزي الاقتراب منها، وتعني حصول الاحتلال على المزيد من الأراضي الفلسطينية.

وتابع: إن الجانب الفلسطيني أصر على حق الناس في المظاهرات السلمية على الحدود، بينما وافقت الفصائل على وقف “الأعمال الخشنة”، كالأكواع والبلالين وقص السياج الفاصل، وفق وصفه.

وبيّن، أن الجانب الفلسطيني، أضاف بعض المطالب إلى ورقة التفاهمات المصرية، وينتظر أن يعود المصريون بالرد الإسرائيلي عليها اليوم الخميس، أهمها رفع الحواجز عن المدن والقرى الفلسطينية بالضفة الغربية، للتخفيف عن المواطنين.

ولفت المصدر إلى أن الجانب الفلسطيني طالب إسرائيل عبر الوسيط المصري، بوقف طائرات الاستطلاع “بدون طيار” الإسرائيلية “الزنانات”، والتي تشكل مصدر إزعاج وتهديد للفلسطينيين بغزة، وكشف أن الجانب الإسرائيلي قبل حتى اللحظة بتقليل عددها وتخفيفها صوتها عبر “كاتم الصوت”.

كما طالبوا بالتخفيف عن الأسرى من خلال وقف أجهزة التشويش التي تضعها إدارة سجون الاحتلال بين الأقسام المختلفة، وباتت واحدة من المخاطر التي تهدد حياة الأسرى الصحية وتزيد معاناتهم.

وتابع المصدر: إن الجانب الإسرائيلي وافق على إنشاء منطقتين صناعيتين، واحدة في (إيرز) شمالي قطاع غزة، والاخرى في (كارني) شرقي مدينة غزة، وذلك لتشغيل 10 آلف عامل، بالإضافة إلى منحة مالية قطرية بقيمة 30 مليون دولار، بدعم مالي قطري ورقابة من الأمم المتحدة، ستصرف 10 ملايين منها كفرص عمل للتشغيل المؤقت، و20 مليوناً كمساعدات مالية.

وكشف المصدر، أن الوسيط المصري أخبرهم: إذا لم تستطيع قطر تمويل هذه المشاريع، فسنبحث عن ممول عربي آخر “رفض الكشف عنهّ”.

وبشأن (معبر رفح) البري، أكد أن آلية العمل عليه لن يحدث عليها تغيرات حتى نهاية شهر آذار/ مارس، وستبقى الأعداد التي تسافر كما هي، لأن الجانب المصري لا يريد لأي مواطن أن ينام على أرضية المعبر، وفق قوله.

وأردف: وعدنا بأن تزيد أعداد المسافرين بعد نهاية شهر آذار/ مارس، ويتم “أنسنة” المعبر لضمان راحة المواطن الغزي، والاهتمام بالمعبر من حيث (اللوجستيات) و(النظافة).

2019-03-14 2019-03-14
admin