رئيسي

صرف رواتب موظفي السلطة المدنيين وتباين صادم في النسب

بدء موظفون السلطة الوطنية الفلسطينية، ظهر اليوم الاثنين، باستلام رواتبهم عن شهر شباط/ فبراير، في حين حصل باقي موظفين السلطة على رواتبهم مساء أمس الأحد بنسبة (50%) من الراتب.

وشدد موظفون مدنيون في السلطة الفلسطينية، أن الخصومات التي طالت رواتبهم، شهدت تبايناً كبيراً في نسبة الصرف، وأن الرواتب التي صدرت لهم، تباينت فيها نسبة الخصم من قيمة الراتب الأساسي، دون معرفة سبب هذا التباين.
وفي السياق، قال نقيب الموظفين العموميين بالسلطة الفلسطينية في قطاع غزة، عارف أبو جراد: إن الرواتب صُرفت مساء أمس الأحد، لجميع موظفي السلطة الوطنية، باستثناء موظفي السلطة المدنيين، الذين لم يتلقوا رواتبهم حتى اللحظة.

وقال أبو جراد: وزير المالية شكري بشارة، خرج أمس في مؤتمر صحفي، قال خلاله: إن الرواتب ستصرف لكافة موظفي السلطة الأحد، بنسبة (50%) من نسبة الراتب الأصلي، وستصرف كاملة لمن رواتبهم دون الـ 2000 شيكل، ولم يحدث أي من ذلك.

وأضاف: “بعض الموظفين تلقوا رواتبهم بنسبة (50%) حتى أصحاب الرواتب المتدنية دون الـ 2000 شيكل بمن فيهم تفريعات (2005) وهذا ينافي ما أعلنه وزير المالية”.

ولفت نقيب الموظفين العموميين بالسلطة الفلسطينية، إلى أن ما منع إثارة البلبلة في قطاع غزة، أن المواطنين يشعرون بالاطمئنان حتى الآن، لأن الموقف موحد بين الضفة الغربية وقطاع غزة، مضيفاً: “حصل موظفو السلطة بالضفة على (50%) من رواتبهم والمدنيون لم يتلقوا رواتب حتى الآن، كما حدث بقطاع غزة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق