أخبار فلسطينرئيسي

حماس: من يُشارك في مؤتمر “وارسو” خائن وعميل

قرر  الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عقد مؤتمر بعنوان “وارسو” بشأن الشرق الأوسط، وجهود دفع عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين، بحضور أكثر من 40 دولة، بالإضافة لدعوة شخصيات فلسطينية، في الفترة بين 12 و14 شباط/ فبراير الجاري.

وفي السياق، قال القيادي في حركة حماس يحيى موسى، اليوم الاثنين: إن كل الدعوات التي تأتي من الولايات المتحدة الأمريكية هدفها تصفية القضية الفلسطينية، بإيجاد أعداء وصراعات في المنطقة، تخدم الأهداف الصهيونية والأمريكية.

وتابع: أي شخصيات تذهب لمؤتمر وارسو، هي شخصيات تذهب وفق أجندة العمالة مع الكيان الصهيوني والعمالة مع الكيان الأميريكي، وبذلك هؤلاء يطعنون القضية الفلسطينية في الظهر، الأصل أن يتعامل معهم الشعب الفلسطيني كخونة للقضية الوطنية.

وأضاف: أمريكا تقوم بدور استعماري وتفكيكي وتدميري في كل المنطقة العربية، وهي التي رعت الانقلابات في الربيع العربي، وهي التي تعمل وفق أجندة واضحة؛ هي حماية الكيان الصهيوني وتمكينه من الهيمنة والسيطرة على المنطقة”.

وفي السياق، وصفت حركة فتح، مؤتمر وارسو بأنه “محاولة أمريكية- إسرائيلية للترويج لأفكار لا يقبلها أو يتعاطى معها إلا كل خائن للقدس، والأقصى، وكنيسة القيامة”.

ورفضت السلطة الفلسطينية، يوم الجمعة الماضي، دعوة لحضور مؤتمر وزاري تعقده الإدارة الأميركية في العاصمة البولندية وارسو الأسبوع المقبل؛ لبحث عملية السلام في الشرق الأوسط.

وذكر كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات: “فيما يتعلق بتوجيه دعوة لنا، نستطيع القول إنه جرى اتصال اليوم فقط من الجانب البولندي، موقفنا مازال واضحاً: لن نحضر هذا المؤتمر، ونؤكد على أننا لم نُفوض أحداً للحديث باسم فلسطين”.

واعتبر عريقات، أن مؤتمر وارسو “يعد محاولة لتجاوز مبادرة السلام العربية، وتدمير المشروع الوطني الفلسطيني”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق