أخبار فلسطين

الخارجية: جرائم الاحتلال في خربة إبزيق تستدعي توفير الحماية الدولية لشعبنا فوراً

أدانت وزارة الخارجية والمغتربين، اليوم الأحد، بأشد العبارات، ما أقدمت عليه قوات الاحتلال الإسرائيلي، بإخطار 13 عائلة فلسطينية شفوياً من خربة إبزيق بمحافظة طوباس، بضرورة ترك منازلهم من الساعة العاشرة صباح اليوم الأحد، ولغاية الساعة السابعة من صباح يوم غد الاثنين، بذريعة إجراء تدريبات عسكرية في المنطقة.
يُشار إلى، أن قوات الاحتلال، طردت العائلات ذاتها الشهر المنصرم من بيوتها وخيامها ثلاث مرات لنفس السبب، حيث يتم إبعاد المواطنين عن منازلهم وخيامهم وتركهم وأطفالهم بالعراء والبرد القارس، دون أدنى اعتبار لأوضاعهم الإنسانية.
ولفتت الوزارة في بيان لها، إلى أنه وفي كل مرة وبعد إجراء هذه التدريبات العسكرية، تفضح المشاهد الحقيقية طبيعة الأهداف الاستعمارية الخبيثة لإبعاد المواطنين الفلسطينيين عن منازلهم وخيامهم، حيث تنتشر مشاهد العبث، وتدمير المنازل والخيام ومحتوياتها، وترك مخلفات التدريب العسكري التي تحتوي على ألغام تنفجر بالأطفال والمزارعين ومواد سامة، تضر بالثروة الحيوانية والزراعية، وكل ذلك بهدف التضييق على حياة الفلسطينيين، وإجبارهم على هجرة أراضيهم.
وأوضحت الوزارة، أن الاحتلال الإسرائيلي، يستولي على مساحات واسعة من الأراضي الزراعية في منطقة طوباس والأغوار الشمالية، ويقيم عليها أكثر من 7 معسكرات للتدريب العسكري كفيلة بتدريب جيش دولة بأكمله، بالإضافة إلى 11 مستوطنة مقامة على تلك الأراضي المصادرة، كانت في السابق معسكرات للجيش، تم إخلاؤها، وتحولت بعد ذلك إلى مستوطنات وبؤر استيطانية، كما هو الحال بالنسبة للمستوطنات القائمة الآن.
وشددت الوزارة، أن انتهاكات وجرائم الاحتلال بحق المواطنين الفلسطينيين العزل، هدفها تعميق نظام فصل عنصري (أبرتهايد) بغيض، وتدمير مقومات الوجود الفلسطيني في الأغوار، وتهجير أبناء شعبنا بكل وسائل وأنواع التهجير القسري والتطهير العرقي، أن استفحال جرائم الاحتلال وانتهاكاته في الأغوار، يستدعي تحركاً عاجلاً من مجلس الأمن الدولي؛ لتوفير الحماية الدولية لشعبنا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق