أخبار فلسطين

الخارجية: الاحتلال يُدمّر مقومات الدولة الفلسطينية بغطاء(صفقة قرن) وهمية

قالت وزارة الخارجية والمغتربين: إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي، تدمّر مقومات الدولة الفلسطينية، من خلال حملات التصعيد المبرمجة ضد المواطنين الفلسطينيين، كجزء لا يتجزأ من المشروع التصفوي الذي يسمى (صفقة القرن)، وحلقة من حلقاته المشؤومة.

ونوهت الوزارة في بيان صدر لها، إلى أن قوات الاحتلال تواصل استباحتها الممنهجة للمدن والبلدات والقرى والمخيمات الفلسطينية، وتنشر إرهابها وعنفها على المواطنين الفلسطينيين العزل عبر إطلاق كثيف للرصاص الحي والمعدني وقنابل الصوت، كما حصل في الآونة الأخيرة في أحياء عدة في مدن رام الله والبيرة، وبيتونيا، وبلدة عزون أيضاً، في محاولة مكشوفة لتهديد المؤسسات الرسمية والأهلية الفلسطينية، وإضعافها والحيلولة دون تطورها نحو مؤسسات الدولة.

واعتبرت الخارجية ما يجري من اقتحامات للمدن الفلسطينية، ضرباً ليس فقط الاقتصاد الفلسطيني المقاوم لمنعه من التطور نحو اقتصاديات الدولة المستقلة، وإنما هدم ممنهج للمنشآت الاقتصادية الصغيرة؛ لضرب اقتصاديات الأسر الفلسطينية المنزلية، كما حدث هذا اليوم، في هدم قوات الاحتلال لبركسات ومنشآت زراعية في بلدة بيت إكسا شمال غرب القدس المحتلة.

وأكدت الوزارة، أن حرب الاحتلال المفتوحة على الوجود الوطني والإنساني الفلسطيني، ومقومات صموده في أرض وطنه لا تقتصر على الجرائم والاجتياحات التي ترتكبها قوات الاحتلال، بل تترافق وبشكلٍ مدروس، وفي تبادل للأدوار مع تصعيد مليشيات المستوطنين، وعصاباتهم المسلحة لاعتداءاتها الوحشية ضد القرى والبلدات الفلسطينية، كما حدث مؤخراً في الهجوم الذي نفذه المستوطنون على منازل المواطنين في قرية برقة شمال نابلس، في محاولة للعودة إلى مستوطنة (حومش) المخلاة منذ عام 2005، وكما حدث أيضاً في هجوم المستوطنين المدججين بالسلاح على مواطنين أثناء فلاحتهم لأراضيهم ورعي ماشيتهم في بلدة يطا، ما أدى إلى إصابة عدد منهم برضوض وجروح مختلفة، وذلك بهدف الاستيلاء على أراضي المواطنين، وتعميق الاستيطان في قرى وخرَب جنوب الخليل، وذلك كله بحماية جيش الاحتلال.

كما حذرت وزارة الخارجية والمغتربين، من مخاطر التعامل مع تلك الانتهاكات الخطيرة، كأمور باتت اعتيادية تمرّ مرور الكرام، ويتم التعامل معها كأرقام في الإحصائيات، بشكل يخفي أبعادها السياسية الخطيرة على القضية الفلسطينية وحقوق شعبنا، وهي مرتبطة في هذه المرحلة بالذات بالمؤامرات التي تحاك لتصفية القضية الفلسطينية.

وذكرت أن الاحتلال يستغل الانحياز الأميركي الأعمى المطلق له، ويسرع في تنفيذ خارطة مصالحه الاستعمارية التوسعية على حساب أرض دولة فلسطين، في محاولة لخلق صعوبات على الأرض؛ ليتم تسويقها إسرائيلياً وأميركياً “كحقائق يجب الاعتراف بها”، تحت شعار “الواقعية” الكاذبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق