رئيسي

خلف: لا حاجة لهيئة فصائلية لإدارة معبر رفح والحكومة مسؤولة عنه

أكد عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية، محمود خلف، أنه لا حاجة لهيئة فصائلية لإدارة معبر رفح البري، وذلك بعد انسحاب موظفي السلطة الفلسطينية منه الأحد الماضي.
وقال خلف، في تصريح صحفي خاص، إن المعابر هي جزء من السيادة الفلسطينية الوطنية، ويجب أن تتولى الحكومة مسؤوليتها، لافتاً إلى أن الفصائل لا تريد أن تتحول المعابر لجزء من الانقسام.
وأوضح خلف، أنه يجب الضغط من أجل عودة موظفي السلطة لمعبر رفح البري، وأن تكون المعابر جزءاً من الاتفاق، وليس جزءاً من الخلاف والإنقسام.
ونوه إلى أن الفصائل الفلسطينية، تبذل جهوداً من أجل نزع فتيل الأزمة والتوتر بين حركتي فتح وحماس، مضيفاً: “سنواصل جهودنا من أجل ترتيب الساحة الداخلية من حدة التراشق الإعلامي، واتخاذ إجراءات وإجراءات مقابلة”.
وأكد على أن الحل للخروج من الأزمة الحالية، تكون عبر الحوار الوطني الشامل، ووضع كافة القضايا أمام الكل الفلسطيني، متابعاً: “سنواصل مسيرات العودة، وسنعيد النظر في الأساليب والوسائل المستخدمة بالمسيرات، خاصة مع تنصل الاحتلال من التزامات الهدوء”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق