رئيسي

الفصائل الفلسطينية: نُرحب بالجهود المصرية لطي صفحة الانقسام

رحبت القوى الوطنية والإسلامية في رام الله، بجهود جمهورية  مصر العربية، والجهود المبذولة لإنهاء صفحة الانقسام الكارثي وتطبيق اتفاقات المصالحة فورًا لمواجهة لتحديات بعد إزالة العقبات التي حالت فيما مضى دون الوصول لوحدة وطنية، تعزز الصمود الوطني، ومواجهة سياسات الاحتلال، ومحاولات سلخ قطاع غزة، بحسب ما يسمى (صفقة القرن) المشبوهة التي قبرها شعبنا إلى غير رجعة.

كما رحبت القوى أيضًا بتصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة على مجموعة من القرارات بما فيها حق شعبنا في تقرير المصير، والتأكيد على الجولان كأرض سورية محتلة، وتدعو لإنهاء الاحتلال عن الأراضي العربية والفلسطينية، ووضع القرارات موضع التطبيق العملي.

وتوجهت القوى، بالتحية لوفد اتحاد الصحفيين العالمي، الذي يزور الأراضي الفلسطينية للوقوف على انتهاكات الاحتلال بحق الجسم الصحفي، وتستنكر عدم سماح دولة الاحتلال لعدد من أعضاء الوفد من الدخول للأراضي الفلسطينية، وتدعو لإجراءات عملية لمحاسبة دولة الاحتلال على استهدافها الصحفيين.

وجددت القوى دعوتها للمشاركة الواسعة في الفعاليات المناهضة للاستيطان، وسياسات التطهير العرقي، واعتبار الجمعة المقبل جبل الريسان والخان الأحمر وكافة نقاط الاحتكاك مع الاحتلال يوم للفعاليات والمواجهة والاشتباك مع الاحتلال ومستوطنيه.

وطالبت بـأوسع حملات الإسناد للأسيرات والأسرى أمام قوانين الاحتلال وإجراءاته القمعية بحق الحركة الأسيرة، وتكامل الجهد رسمياً وشعبياً وقانونياً لمواجهة مخططات الاحتلال، ودعت لحماية الأسرى، وتشكيل لجان دولية للتحقيق في ظروف اعتقالهم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق