أخبار فلسطين

“الديمقراطية” تستهجن دعوة نتنياهو في منتدى باريس

استهجنت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، دعوة رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو إلى احتفالات باريس بالذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى.

وقالت: “إن دعوة نتنياهو جاءت، في وقت يترأس فيه نتنياهو حكومة كولونيالية استيطانية توسعية وعنصرية، معظم وزرائها أيديهم ملوثة بالدم الفلسطيني والعربي، تقوم سياساتها على الاحتلال ونهب الأرض، وتوسيع الاستعمار الاستيطاني، والقتل بدم بارد، والاعتقالات الجماعية، والقوانين العنصرية، وامتهان كرامات الفلسطينيين، وفرض الحصار عليهم، وحرمانهم من حقوقهم الوطنية المشروعة”.

وأضافت الجبهة في بيان صحفي: أن من نتائج الحرب العالمية الأولى، والتي هي في الأساس صراع بين القوى الاستعمارية والإمبريالية أنها ألحقت بشعبنا الفلسطيني كوارث كبرى، في ظل الانتداب البريطاني الذي مهد الطريق أمام الهجرة الصهيونية ووعد بلفور وسايكس بيكو، وبنى الأساس لقيام دولة إسرائيل على أنقاض الكيانية السياسية والهوية الوطنية لشعبنا الفلسطيني، الذي مازال يعاني في مناطق الـ 48 النتائج المأساوية لنظام التمييز العنصري ومصادرة أراضيه، وفي مناطق الـ 67 النتائج الدموية للاحتلال الفاشي والاستعمار الاستيطاني التوسعي، وفي الشتات النتائج الكارثية للتهجير وعلى يد العصابات الصهيونية المسلحة.

كما حمّلت الجبهة الولايات المتحدة، وباقي الدول الأوروبية المسؤولية السياسية والقانونية والأخلاقية عما يعانيه العالم أجمع من نتائج حروبها الاستعمارية القائمة على نهب ثروات الشعوب، وخيراتها، وإغلاق الطرق أمامها نحو النهضة والحداثة والعدالة  الاجتماعية والصناعية والعلمية.

وطالبت الجبهة الدول التي تجمع زعماءها في باريس، بدعوى الاحتفال بالذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى، إلى تقديم اعتذاراتها إلى الشعوب التي اكتوت بنيران هذه الحرب ونتائجها، وتقديم التعويضات اللازمة لها، عما ارتكبتها جيوشها من مجازر وسياستها من كوارث أغرقتها في عالم التخلف.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق