مجدلاني يَنفي مُوافقة الرئيس عباس على التهدئة في قطاع غزة

wait... مشاهدة
مجدلاني يَنفي مُوافقة الرئيس عباس على التهدئة في قطاع غزة
نفى عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أحمد مجدلاني، تصريحات منسوبة له حول موافقة الرئيس محمود عباس على التهدئة في قطاع غزة، بصيغتها الحالية.
وكانت صحيفة (الحياة اللندنية)، قد نقلت عن مجدلاني قوله: إن الرئيس عباس وافق مؤخراً على اتفاق التهدئة بين حركة حماس وإسرائيل بشروط، بينها ألا تخرج التفاهمات بين حماس وإسرائيل عن اتفاق وقف إطلاق النار عام 2014 التي وقعتها السلطة الفلسطينية مع إسرائيل لوقف الحرب على قطاع غزة، وألا يتضمن اتفاق التهدئة أي اتفاق سياسي.
وقال مجدلاني: إن الرئيس عباس لم يوافق على التهدئة في غزة بصيغتها الحالية، كما أنني لم أُدلِ بأي تصريحات حول هذا الموضوع.
وشدد مجدلاني، أن القيادة الفلسطينية لا تقبل الصيغة الحالية لما يجري التفاوض عليه بين حماس وإسرائيل، وأنها لم تُصدر موقفاً يساند تلك الجهود.
ووفقاً للصحيفة، قال مجدلاني : إن “السلطة الفلسطينية كانت قلقة باستمرار من أي نتائج مترتبة على اتفاق التهدئة بين إسرائيل وحماس، وأن تكون هنالك نتائج سياسية غير مباشرة من هذا الاتفاق، إلا أن السلطة الفلسطينية قررت الموافقة على اتفاق التهدئة؛ لتجنيب سكان غزة المزيد من الأوضاع الإنسانية الصعبة، ولمنع سقوط المزيد من الضحايا”.

ووحسب مجدلاني، فإنه وبعد بدء تطبيق اتفاق التهدئة، فإن القاهرة ستستأنف جهود المصالحة الفلسطينية، وستبدأ منذ الأسبوع المقبل استكمال حوارات إنهاء الانقسام الفلسطيني.

وأكد مجدلاني، أن اتفاق التهدئة الذي رعته القاهرة بين حماس وإسرائيل، لم يتضمن الأموال القطرية التي ستسدد معاشات موظفي غزة.

وبيّن مجدلاني، أن السلطة الفلسطينية والاتحاد الأوروبي عارضوا قيام قطر بدفع رواتب موظفي غزة، كون ذلك “يشكل مصدر تمويل لحركة حماس ويعزز سلطتها”.

من جهة أخرى، أكد مجدلاني في حديث لإذاعة (صوت فلسطين) أن القيادة حريصة على تهدئة شاملة في الوطن مقابل حل سياسي متكامل لإنهاء الاحتلال وليس أمن مقابل أمور إنسانية.
وتابع: حماس لم تتعلم من تجربة الحركة الوطنية لكنها تقدم نفسها كنقيض لها ” قائلاً: إن حماس باعت دماء المشاركين في مسيرات العودة  بملاييين الدولارات.
ودعا مجدلاني حماس إلى تطبيق اتفاق 2017، وإزالة أسباب الانقسام والشراكة السياسية لمواجهة المشروع الصهيو أمريكيي وليس الانخراط في مشاريع تصفوية للقضية الفلسطينية.
وأكد مجدلاني على ضرورة تنفيذ قرارات المجلس المركزي في أسرع وقت ممكن لمواجهة المشروع الأمريكي الإسرائيلي.
وبمناسبة الذكرى الرابعة عشر لاستشهاد القائد الرمز ياسر عرفات، قال مجدلاني: إن الشهيد ياسر عرفات يعتبر رمزا للحركة الوطنية الفلسطينية التي أسست لجميع انجازات شعبنا من الاعتراف بمنظمة التحرير كممثل وحيد لشعبنا تأسيس السلطة الوطنية كمقدمة لقيام دولة فلسطين.
2018-11-10 2018-11-10
ss