عريقات: ملك المغرب رفض المشاريع الأمريكية الأخيرة ضد القضية الفلسطينية

wait... مشاهدة
عريقات: ملك المغرب رفض المشاريع الأمريكية الأخيرة ضد القضية الفلسطينية

أشاد أمين سر اللجنة التنفيذية اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الدكتور صائب عريقات، بمواقف المملكة المغربية ملكًا وحكومة وشعبا إزاء القضية الفلسطينية، مشيدا بالتحركات المناصرة للشعب الفلسطيني التي اتخذتها المملكة في الآونة الأخيرة في ظل التحديات التصفوية التي تواجه القضية والتي يأتي في مقدمتها رفض المملكة الواضح لقرار واشنطن اعتبار القدس عاصمة لدولة الإحتلال الإسرائيلي.

كما أشاد عريقات، برفض المغرب لقرار الولايات المتحدة نقل سفارتها إلى القدس، وقطع المعونات عن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، وإغلاق مكتب ممثلية منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، وغيرها من القرارات المخالفة للشرعية الدولية ومواقف الإجماع الأممي.

جاءت أقوال عريقات، خلال مشاركته في منتدى “ميدايز” الدولي المنعقد في طنجة في الفترة ما بين 9و10 تشرين الثاني/ نوفمبر الحالي في مدينة طنجة بالمملكة المغربية، حيث نقل عريقات فى  المؤتمر تحيات الرئيس محمود عباس وتقديره للملك المغربي محمد السادس رئيس لجنة القدس على مواقفه الشجاعة في الدفاع عن القضية الفلسطينية وحل الدولتين وضرورة إنهاء الإحتلال الإسرائيلي عن كافة الأراضي المحتلة عام 1967م وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وهو الموقف الذي يعبر عن الإجماع المغربي الذي يكن له الرئيس عباس والقيادة والشعب الفلسطيني كل التقدير والاحترام.

كما رحب عريقات بالدعوة التي وجهها الملك المغربي إلى الجمهورية الجزائرية خلال الخطاب الذي ألقاه في الذكرى 43 للمسيرة الخضراء في السادس من تشرين الثاني/ نوفمبر الحالي، والتي دعى من خلالها الجزائر الشقيق لتحقيق المصالحة وإزالة كافة الخلافات التي تعرقل العلاقات بين البلدين، واصفا هذه الدعوة بـ”الكريمة والشجاعة”.

ولفت عريقات إلى أن الموقف الفلسطيني يعتبر متانة العلاقات العربية – العربية وإستقرار وأمن العالم العربي يعد مسألة أمن قومي فلسطيني ونقطة إرتكاز تستند عليه القضية الفلسطينية، عوضا عن أن العالم العربي الآن بأمس الحاجة إلى إزالة الخلافات وتنقية الأجواء ليكون بالإمكان مواجهة التهديدات القومية وخاصة فيما يتعلق بمحاربة الإرهاب والتطرف والتهديدات التي تواجه المنطقة.

يُشار إلى، أن منتدى “ميدايز” الدولي في دورته الحادية عشر، يأتي بتنظيم من معهد أماديوس وبرعاية ملكية من ملك المغرب محمد السادس، حيث سيشهد المنتدى مشاركة 3500 مشارك من 70 بلدا ومداخلات سيقدمها 150 شخصية رفيعة المستوى، من رؤساء دول وحكومات ووزراء ومسؤولين سياسيين وحائزين على جوائز نوبل، ورؤساء منظمات دولية وخبراء وممثلين عن المجتمع المدني.

ويهدف المنتدى إلى تبادل الآراء بخصوص القضايا ذات الأولوية على المستوى العالمي وتدارس مظاهر وأسباب القطيعة والخلافات بين الدول وبلورة اقتراحات عملية وحلول ملموسة بشأنها.

2018-11-09 2018-11-09
ss