قيادي يساري مهاجماً الحكومة: ضعيفة ولا استراتيجية لديها وأداة في الانقسام

wait... مشاهدة
قيادي يساري مهاجماً الحكومة: ضعيفة ولا استراتيجية لديها وأداة في الانقسام
شنّ عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، طلال أبو ظريفة، هجوماً لاذعاً على حكومة التوافق الوطني، واصفاً إياها بـ “الضعيفة”.

وأضاف في تصريحات لبرنامج “استوديو الوطن” صباح اليوم الخميس: أن “هذه الحكومة ضعيفة، وغير قادرة، وتعمل بدون خطة أو إستراتيجية وذات لون وصبغة، وأصبحت أداة في موضوع الانقسام، وهي غير مهيأة لإنقاذ المصالحة الفلسطينية”.

وأكد أبو ظريفة، أن الأقدر على تحمل مسؤولية هذا الوضع، هو حكومة وحدة وطنية مدعومة من الكل الفلسطيني، حيث ستكون حاضنتها شعبية، ويمكن بذلك أن تُحدثَ اختراقاً في جميع الملفات.

وعلى صعيد المصالحة، أكد أبو ظريفة، أن هذا الملف شبه معطل ولكنه لن يبقى كذلك للأبد، وهناك أفكار جديدة، وهي كيف يمكن الالتقاء في مرحلة انتقالية، تؤدي بعد ذلك إلى إنهاء الانقسام.

وذكر: أن الأيام المقبلة، ستشهد حراكاً مصرياً جديداً، لكن بعد أن يسود الهدوء، وتنتعش الحياة في قطاع غزة، ليكون هناك مناخ إيجابي قبل الوصول إلى إنهاء الانقسام.

وشدد على أن الخلاف الرئيسي في ملف المصالحة حالياً، هو “حول الحكومة”، خاصة عند حركة حماس، مضيفاً أن هناك موقفاً للفصائل، بأن أكثر الطرق نجاعة هي حكومة وحدة وطنية.

وتابع: إما أن تأتي حكومة التوافق لمدة نحو 50 يوماً تحضر لإجراء انتخابات، أو أن يتم تشكيل حكومة وحدة وطنية، يدعمها الكل الفلسطيني.

وفي موضوع آخر، قال عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية: إن جبهته من دعاة إعادة بناء مؤسسات منظمة التحرير، ويجب وقف التصريحت التوتيرية، والتي تدفع للرد والرد المقابل.

وحول التهدئة، قال أبو ظريفة: إن “علينا ألا نشخصن الأمور”، لافتاً إلى أن التهدئة يجب أن ترتبط بالمصالحة، وفي إطار وطني وتستند لاتفاق 2014.

وفيما يتعلق بمسيرات العودة، أكد أبو ظريفة، وهو عضو الهيئة القيادية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، أنه لا يوجد أي تفكير بوقفها، خاصة وأن عنوان يوم الجمعة المقبل “المسيرة مستمرة”، دلالة على استمرارها، وغلق الطريق أمام محاولات وقفها.

وأشار إلى أنه تم الاتفاق على إبقاء مسيرات العودة بشكلها السلمي، خالية من أدوات المقاومة، إن كان (كوشوك أو طائرات حارقة)، مشدداً على أنه لا توجد توصية معينة حول مسافة محددة بين المواطنين وجنود الاحتلال.

وشدد على أهمية عدم الالتحام المباشر مع جنود الاحتلال، أو تجاوز السلك الزائل، حفاظاً على أرواح أبناء شعبنا الفلسطيني.

وأضاف أبو ظريفة: أن هناك ضغوطات تمارس على الهيئة الوطنية لوقف المسير البحري، مشيراً إلى أنه لا يوجد قرار بذلك حتى اللحظة.

2018-11-08 2018-11-08
ss