أخبار فلسطين

الخارجية: تصريحات نتنياهو صفعة في وجه المجتمع الدولي

قالت وزارة الخارجية والمغتربين اليوم الأربعاء: إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، يعترف من جديد وبشكلٍ علني سافر، بمرتكزات مواقفه السياسية الاستعمارية في الشرق الأوسط.

وتابعت: أن هذه المرتكزات تقوم على إنكاره المطلق لاحتلال دولته لأرض دولة فلسطين، مؤكدة أن نتنياهو أماط اللثام وأسقط أي قناع عن مبادئه ومواقفه السياسية الاستراتيجية، وكشف عن حقيقة أيديولوجيته الاستعمارية الظلامية لمن يريد أن يرى أو يسمع أو يفهم.

وأدانت الوزارة بأشد العبارات، تصريحات وأقوال نتنياهو وغيره من اليمين واليمين المتطرف في إسرائيل، وترى في تلك التصريحات تكراراً للرفض الإسرائيلي المستمر لجميع فرص السلام وأشكال المفاوضات وإفشالها بالقوة، ورفضاً عنجهياً لجميع صيغ الحلول السياسية للصراع بما فيها الصيغ الهزيلة، وعملاً استعمارياً متواصلاً، لابتلاع كامل الضفة الغربية المحتلة بما فيها القدس الشرقية.

وشددت، أن نتنياهو يكشف حقيقة ما تُسمى بــ (صفقة القرن) التي يروج لها الفريق الأمريكي المنحاز للاحتلال.
وأضافت وزارة الخارجية: “من الواضح أيضاً أن قوات الاحتلال تلتزم برسالة نتنياهو السياسية، وتواصل عملياتها وتدابيرها لتكريس احتلال وضم الضفة الغربية المحتلة وفرض القانون الإسرائيلي عليها، والتنكيل بالمواطنين الفلسطينيين وأرضهم ومنازلهم ومؤسساتهم ومقدساتهم، وهي ذات الرسالة التي تصل يومياً لقطعان المستوطنين ومليشياتهم الإرهابية المسلحة التي تواصل اعتداءاتها العنيفة ضد المواطنين الفلسطينيين ومدارسهم بحماية قوات الاحتلال ودعمها كما حدث هذا اليوم في بلدة عوريف في محافظة نابلس”.

واعتبرت الوزارة، أن تصريحات نتنياهو وتفاخره بالاحتلال وعنجهية القوة التي يمتلكها، تُشكل صفعة حقيقية للمجتمع الدولي وللمبادئ التي تقوم عليها المنظومة الدولية والقانون الدولي ومشتقاته، وتُعتبر أيضاً استخفافاً سياسياً وميدانياً بالدول التي تكتفي ببيانات الإدانة لجرائم الاحتلال والمستوطنين، والتي تدعي الحرص على تحقيق السلام على أساس حل الدولتين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق