أخبار فلسطين

الشيخ حسن يوسف يجدد رفض حماس لصفقة القرن

أكد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية حماس الشيخ حسن يوسف، أن دماء الشهداء لن تذهب هدرا حتى يحقق شعبنا كافة حقوقه، مشددًا على أن حركته لن تعترف بأي ذرة من هذه الأرض لغير الشعب الفلسطيني، معتبرا هذه الدماء الحصن الحصين للمشروع الوطني.

جاء ذلك، خلال كلمة ألقاها الشيخ في جنازة الشهيد عثمان لدادوة التي انطلقت ظهراً من منزله في بلدة المزرعة الغربية شمال غرب رام الله، حيث أوضح الشيخ حسن يوسف، أن الشهيد كان زميلا لهم في الأسر، وعرف عنه خدمته لإخوانه الأسرى، وشهامته ودماثة خلقه وأدبه الجم.

وتابع يوسف: إن موقف حركته رافض لصفقة القرن، وأن التاريخ سيكشف السائرين في هذه الصفقة، لافتاً إلى أنه لا يمكن لأي فلسطيني حر الوقوف إلى جانب أمريكا التي تساند الإجرام الإسرائيلي.

واعتبر يوسف، المشاركة الشعبية الواسعة من كافة القوى الإسلامية والوطنية في جنازة الشهيد، تشير إلى أن ما يجمعها هو العمل المقاوم والدماء والتضحيات، وأن الشهداء هم العنوان الوحيد لشعبنا حتى ينعتق من الاحتلال.

وأكد القيادي في حركة حماس على ضرورة الوحدة الفلسطينية في مواجهة الاحتلال، قائلا: “لا خيار لنا إلا بالوحدة، وأن نصطف جميعا لعمل استراتيجية وطنية تحافظ على الثوابت الوطنية، لننطلق بسياسات جديدة نحو تحقيق تطلعات شعبنا”.

وقدم يوسف التعازي لعائلة الشهيد وآل لدادوة ولأهالي قرية المزرعة الغربية، وشدد على وقوف حركته إلى جانب أهالي الشهداء والأسرى، معتبرا ذلك واجبا لا يمكنهم التخلي عنه حتى لا تذهب هذه التضحيات هدراً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق