العوض: دخول قطر من جديد يُرسخ ويُكرّس الانقسام

wait... مشاهدة
العوض: دخول قطر من جديد يُرسخ ويُكرّس الانقسام

أكد عضو المكتب السياسي لحزب الشعب، وليد العوض، أن ملف المصالحة، سيعطى الأولوية في اجتماعات المجلس المركزي، الذي سيعقد في الثامن والعشرين من هذا الشهر في مدينة رام الله.

وعبر العوض خلال لقاء نظمه الملتقى الفكري، “لقاء الثلاثاء” مع مجموعة من المثقفين والكتاب وأصحاب الرأي في مخيم النصيرات، بحضور رئيس الملتقى الدكتور فؤاد حمادة عن تشاؤمه من المرحلة القادمة، وما يحاك من مؤامرات لتصفية القضية .

وذكر أن ملف المصالحة، وآخر ما قُدم من الأشقاء لمصر، هو عودة الوزراء ومزاولتهم لأعمالهم بشكل حر، وتشكيل حكومة وحدة وطنية، والاستيعاب للموظفين، وصرف ٥٠ %من الراتب لحين انتهاء عمل اللجنة، وتشكيل لجنة عليا للقضاء تعيد النظر بكل القرارات، والأمر نفسه يخص سلطة الأراضي.

وقال العوض: إن المجلس المركزي، سيناقش الفرصة الأخيرة لحركة حماس، للموافقة على المصالحة الفلسطينية، التي تقودها القاهرة، وفي حال الرفض، سيتخذ قرارات وإجراءات تتعلق بالقطاع، بالرغم من معارضتي لها، مؤكداً أن الرواتب لن تمس.

وقال: “إن الإدارة الأمريكية، أُصيبت بعدة انتكاسات، الأولى: فشلها في موضوع (أونروا) والآخر في وحدانية الثمتيل الفلسطيني، لأنها كان تخطط لإزاحة المنظمة عن المشهد الفلسطيني وثمتيلها لشعبنا.

وأضاف العوض، في اللقاء، الذي أداره محمد بركة النجار، رئيس بلدية المغازي: أن موضوع غزة، حاولوا أن يختصروا كل مشاكله بالطابع الإنساني، بعيداً عن الوضع السياسي، مؤكداً أن كل محاولات فصل القطاع عن المشروع الوطني ستفشل، كما فشلت المؤامرات السابقة.

وقال العوض: إن المجلس المركزي، سيناقش الفرصة الأخيرة لحركة حماس للموافقة على المصالحة الفلسطينية، التي تقودها القاهرة.

وشدد أن قطاع غزة لا يمكن فصله عن الضفة الغربية، والمشروع الوطني، مؤكداً على التصدي لمشروع ترامب و(صفقة القرن، مشيراً إلى أن إبقاء قطاع غزة على صفيح ساخن مصلحة إسرائيلية، لتكريس الانقسام، وهم مرتاحون باستمراره.

وقال العوض: إن الأوضاع الاقتصادية في قطاع غزة سيئة، وإن الانقسام ينمو تدريجياً إلى الانفصال، مشيراً إلى أن دخول دولة قطر من جديد بقراراتها، يعمل على تعطيل سبل التوصل إلى المصالحة، وإنهاء الوساطة المصرية، لافتاً إلى أن الجانب المصري قلق من دخول أطراف غير مرغوب فيها.

وفي ختام اللقاء، فتح باب النقاش والاستفسار من قبل الحضور، والذين أكدوا على الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام.

2018-10-11
ss