أخبار فلسطين

أبو سيف للحية: خطابكم دعاية للتغطية على الصفقات المشبوهة وهذا طريق المصالحة

استنكر الناطق باسم حركة (فتح)، عاطف أبو سيف، تصريحات نائب رئيس حركة حماس في قطاع غزة خليل الحية، مشيراً إلى أن تصريحاته، تمثل إصراراً على لوي الحقائق، ودعاية إعلامية للتغطية على الصفقات المشبوهة.

وذكر أبو سيف، في تصريح خاص، إنه من الواضح، أن حركة حماس، تريد التهرب من المصالحة من خلال الخطاب التوتيري، وكيل الاتهامات للآخرين؛ فهي تعرف أن الطريق الوحيد للمصالحة، تنفيذ ما تم الاتفاق عليه.

وتابع: “أما من يريد أن يدخل الشعب الفلسطيني في متاهات أخرى، فذلك مضيعة للوقت، وحماس لا تدرك المخاطر التي يعيشها الشعب الفلسطيني، ومن يريد انتخابات عامة، عليه أن يُمكن حكومة الوفاق المناط بها هذه المهمة”.

وأكمل: “نحن نعيب على الدكتور الحية اللغة الفصائلية والجغرافية، فقد مس بالقضية الفلسطينية، عندما تحدث عنها وكأنها قضية غزة فقط، والحديث بهذه اللغة والإساءة لمدينة القدس وهبة البوابات الإلكترونية، يعني أن القيادي بحماس لا يعرف أن المقاومة الفلسطينية، وجدت قبل حماس”.

واستكمل: “القضية الفلسطينية أكبر من قطاع غزة، ومن يصر على الانقسام هو من يحاصر قطاع غزة، فمن يسعى للتمسك به هو من يحصاره ومسؤول عن معاناته”، مشدداً على أن الرئيس محمود عباس، يواجه أقوى دول العلم، ولا يجد إلا طعنات الظهر من حركة حماس.
وختم: “من يعاقب قطاع غزة هو من يصر على الانقسام، ويرفض تطبيق ما تم الاتفاق عليه”، متسائلاً: “لماذا لم يتم تمكين الحكومة، وفي حال إذا تم تمكينها وقصرت سنحاسبها نحن في حركتي فتح وحماس على هذا التقصير”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق