أخبار فلسطين

رصاص تُؤكد أهمية دعم موازنة السلطة و الأونروا

ترأست مستشارة رئيس الوزراء د. خيرية رصاص، اليوم الاثنين في مكتب رئيس الوزراء برام الله، الاجتماع التكميلي للمانحين، الذي عقد في أوسلو مؤخراً؛ لمتابعة حشد الدعم المالي لموازنة السلطة الفلسطينية، ولصالح العديد من المشاريع التنموية خاصة في قطاع غزة، والمناطق (ج) في الضفة الغربية، بالإضافة إلى توفير الدعم لصالح (أونروا).
وأكدت رصاص، على أهمية دعم موازنة السلطة و(أونروا، وتنفيذ المشاريع التنموية في قطاع غزة.
وشددت على التزام الحكومة والقيادة الفلسطينية، وعلى رأسها الرئيس محمود عباس بحل الدولتين وفق الشرعية الدولية، وضرورة ضغط المجتمع الدولي على إسرائيل، وإلزامها بتطبيق قرارات الدولية خاصة مجلس الأمن، وفك الحصار الذي تفرضه على قطاع غزة.
وحضر الاجتماع، العديد من قناصل وسفراء الدول والمؤسسات الدولية المانحة، حيث عبرت ممثلة النرويج لدى فلسطين هيلدا هارالدستاد، على أهمية دعم وإقامة المشاريع التنموية في قطاع غزة، خاصة لصالح قطاعات المياه والطاقة، وخلق فرص عمل، من أجل التغلب على الواقع المعيشي الصعب، الذي يواجهه المواطنون في قطاع غزة.
من جهته، أكد مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف على ضرورة رفع الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة، وإنهاء الانقسام وإعادة الوحدة بين الضفة الغربية وقطاع غزة، وأهمية وضع الدول المانحة خطط ومشاريع تنموية لصالح قطاع غزة، وتوفير الدعم المالي اللازم لتنفيذها، بالإضافة إلى ضرورة دعم المجتمع الدولي (أونروا) لضمان استمرارها في تقديم الخدمات للاجئين الفلسطينيين، في ظل الأزمة المالية التي تواجهها.
بدوره، قال ممثل الاتحاد الأوروبي لدى فلسطين رالف تراف: “يجب دعم جهود الأمم المتحدة لا سيما (أونروا)، وتوفير الدعم اللازم لها للتخفيف من واقع معاناة الفلسطينيين، خاصة في قطاع غزة”، مؤكداً على استمرار العمل بالشراكة مع السلطة الفلسطينية؛ لخدمة قطاع غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق