أبوزيد يبحث مع السفير الصيني سبل تعزيز التعاون المشترك بين البلدين

wait... مشاهدة
أبوزيد يبحث مع السفير الصيني سبل تعزيز التعاون المشترك بين البلدين
بحث رئيس ديوان الموظفين العام، ورئيس مجلس إدارة المدرسة الوطنية الفلسطينية للإدارة موسى أبوزيد، مع سفير جمهورية الصين الشعبية في فلسطين قواة واي في مقر المدرسة الوطنية الفلسطينية للإدارة الواقع في مدينة رام الله، اليوم الثلاثاء، سبل تعزيز التعاون والتنسيق المشترك بين البلدين، لاسيما في مجال تنمية وتطوير قطاع الخدمة المدنية في فلسطين.
وثمن أبو زيد، العلاقات التاريخية التي تربط بين الشعبين الصديقين الفلسطيني والصيني، موضحاً أهمية الاستفادة المتبادلة في مجال الخبرات المتنوعة التي تحتاجها مواردنا البشرية، فلدينا شراكات مع الصين وأهمها الأكاديمية الصينية للحوكمة، أحد المؤسسات المهمة والقوية في الصين.
وتابع أبو زيد: اننا نهدف في لقائنا هذا مع أصدقائنا وشركائنا الصينيين إلى تنسيق العمل مع المؤسسات الصينية الشريكة في مجال الإدارة العامة ليصبح واقع ملموس ونتائج عمل تساهم في انماء واثراء التجربتين الفلسطينية والصينية على حد سواء، مبينا انه رغم الظروف الصعبة التي يعيشها شعبنا الفلسطيني، أصبح لدينا اليوم في دولة فلسطين ما يمكننا من ان ننقل الخبرة والمعرفة في مجال الإدارة العامة للعالم اجمع ، حيث استطعنا بناء مؤسسات قوية وأصبح لدينا موارد بشرية تمتلك المهارات النظرية والعملية المؤهلة.
وأضاف أبو زيد: لدينا أكثر من مجال تعاون مع شركائنا في الصين، حيث التقينا مع مسؤول الهيكليات واصلاح القطاع العام في الصين، و أيضاً نحن بصدد تطوير موضوع مهم مع وزارة الاقتصاد الصينية في مجال الهيكليات حول مبادرة الحزام والطريق، حيث سنكون جزء من هذه المبادرة، بالإضافة الى ارسالنا عدد من المتدربين الذين عادوا بنتائج وانطباعات رائعة عن التجربة الصينية الفريدة في التنمية، ونحن بصدد دعوة بعض القادة الصينيين للحديث أمام برنامج إعداد القادة في المدرسة الوطنية  الفلسطينية للإدارة، كما يمكننا تكوين علاقات ثلاثية (فلسطينية- صينية-ودول أفريقية).
وستقوم المدرسة الوطنية الفلسطينية للإدارة بتنفيذ أول برنامج تدريبي لستة دول أفريقية بوجود 23 مدير عام و موظف حكومي من هذه الدول.
وأردف أبو زيد: أن اجتماعنا مع الاكاديمية الصينية للحوكمة حقق نجاحاً كبيراً وتوجت بتوقيع اتفاقية عمل بين ديوان الموظفين العام والأكاديمية الصينية للحكومة وتبعاً لذلك سيتم تطوير خطة عمل لترجمة بنود الاتفاقية إلى برامج وأنشطة تأخذ حيز التنفيذ، إضافة إلى أن خطة العمل هذه تعكس الاحتياجات الفعلية للمؤسسات والإدارات الحكومية في دولة فلسطين.
بدوره، أعرب السفير الصيني عن شكره، للوزير أبوزيد لتعاونه التام في إنجاح هذه العلاقة وأبدى رغبته في اجراء لقاءات اخرى للتباحث في إمكانية تطوير أوجه وسبل التعاون بين البلدين.

وشدد على ثبات الموقف الصيني الداعم والمساند للقضية الفلسطينية، لافتاً إلى أن هذا ما أوضحه الرئيس الصيني شي جين بينغ في خطابه الاخير الذي ألقاه قبل عدة أيام.

وأكد على أهمية تعزيز التعاون بين دولة فلسطين والدول العربية الأخرى في مجال التعاون المهني والإداري، حيث سيتم تدريب 10 آلاف موظف من القطاعات المختلفة من الدول العربية من قبل المؤسسات الصينية، وسيكون لفلسطين ثلث حيز البرنامج التدريبي الصيني.

2018-07-17 2018-07-17
مصطفى أبو محمد