القواسمي: أي مشروع بسيناء له علاقة بالدولة المزعومة في غزة

wait... مشاهدة
القواسمي: أي مشروع بسيناء له علاقة بالدولة المزعومة في غزة

قال أسامة القواسمي، المتحدث باسم حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، عضو مجلسها الثوري: أن أي حدث عن مشاريع للفلسطينيين في سيناء، تدخل من بوابة صفقة العار.

وأشار إلى أن ذلك مشروع إسرائيلي قديم متجدد مع (صفقة القرن)، وله علاقة بإقامة الدول المزعومة في غزة، وتتمدد إلى سيناء بمساحة 700 كيلو متر مربع.

وأوضح القواسمي: “هذه المشاريع مرفوضة تماماً من القيادتين الفلسطينية والمصرية، فأرض مصر للمصريين وأرض فلسطين هي الأراضي المعروفة للجميع، وهي أراضي الدولة الفلسطينية المعترف بها في الأمم المتحدة”.

وتابع: “قبول حركة حماس بهذه المشاريع، خطير للغاية، وتخطٍ للخطوط الوطنية الحمر، وتماهٍ مع الأفكار الإسرائيلية، ومحاولة لضرب موقف القيادة الفلسطينية، ونعتقد أن حركة حماس لن تتعاطى مع هذه المشاريع باعتبارها خيانة للوطن والقدس والموقف الوطني، الذي يعبر عن إرادة الشعب الفلسطيني”.

وفيما يتعلق بملف المصالحة الفلسطينية، بيّن القواسمي، أن عزام الأحمد، ترأس وفداً من حركة فتح قبل أسبوع، والتقى القيادة المصرية، وأطلعهم على نتائج اللجنة التي انبثقت بقرار من المجلس الوطني الفلسطيني، وشكلها الرئيس لبحث سبل إنهاء الانقسام، مشيراً إلى أن هذه اللجنة، قدمت توصياتها إلى الرئيس وللجنة التنفيذية، حيث نقل الأحمد توصياتها إلى القيادة المصرية.

وأضاف: “بناء على ذلك، كانت الاجتماعات إيجابية بينه، وبين القيادة المصرية، وتم الاتفاق على ضرورة الاجتماع بوفد قيادي من حركة حماس مع المخابرات المصرية، والآن يتواجد وفد رفيع من حماس في القاهرة، ويتباحثون مع القيادة المصرية في التوصيات والأفكار التي يمكن من خلالها تجاوز الانقسام، ونأمل أن تكون حركة حماس إيجابية، وان تتعاطى بروح الوطنية الفلسطينية وليس بروح الحزبية”.

ولفت المتحدث باسم حركة فتح، إلى أن القيادة المصرية، ستعيد الاتصال مع حركة فتح في الأيام القليلة المقبلة؛ لإطلاعها على نتائج الحوار مع حركة حماس، وما تم التوصل إليه، معرباً عن أمله بأن تكون إيجابية.

2018-07-12 2018-07-12
مصطفى أبو محمد