عائلة الأسير صدقي التميمي تحمل الاحتلال مسؤولية تدهور الوضع الصحي لابنها

wait... مشاهدة
عائلة الأسير صدقي التميمي تحمل الاحتلال مسؤولية تدهور الوضع الصحي لابنها

حملت عائلة الأسير صدقي الزرو التميمي (60 عاماً) من مدينة الخليل، الاحتلال الإسرائيلي كامل المسؤولية عن تدهور الوضع الصحي لابنهم المسن الصحية والنفسية والمعنوية، موضحه أنه يخضع لعقوبات عدة من قبل إدارة السجون، رغم تدهور حالته الصحية والنفسية وشعوره بالعزلة التامة عن رفاقه بالمعتقلات.

وناشدت والدة الأسير التميمي، أحرار العالم بالتدخل العاجل للإفراج عن ابنها المسن، مشيرة إلى أنها لا تقوى على زيارته منذ سنوات بسبب مرضها.

وتقول والدة التميمي، في تصريح امس “أذكر يوم اعتقلته قوات الاحتلال قبل نحو 16 عاما، بتاريخ (16-8-2002)، وحكمت عليه بالسجن 35 عاما، وتزوج عدد من أبنائه، وتوفي والده وهو داخل السجن، وتركني أعاني وأكابد الحسرات والحزن وألم فراقه من جهة وواجب الإنفاق وتنشئة أطفاله الصغار من جهة أخرى، وما يزيد علي الوجع هو حرمان أطفاله من الشعور الدائم بفقدان حنان ورعاية الأب”.

ومن جهتها، أوضحت شقيقة الأسير إكرام التميمي، أن شقيقها سيدخل بعد شهر عامه 17 في معتقلات الاحتلال، وعلى مدار 16 عاما عانى وما زال من ممارسات الاحتلال بحقه، وهذه السنوات قضاها في غياهب السجون وكل ذنبه أنه فلسطيني يطالب بالحرية والكرامة الإنسانية والعدالة.

وأشارت، إلى أن سلطات الاحتلال تنفذ سياسة الإهمال الطبي بحقه منذ سنوات، وأنه لا يقوى على الوقوف “للعدد” داخل السجون، وتعرض مؤخراً للتهديد بتقييده بسلاسل حديدية في يديه ورجليه، وقد مورس هذا التعذيب بحقه سابقا ما تسبب له بحساسية شديدة وأمراض وتسلخات وتقرحات جلدية.

واستطردت، أن الأسير صدقي يعاني من حساسيته “للبنسلين”، وضعف في قدرة الإبصار، ويخشى من إصابته بالسكرى، ويعاني من إمساك مزمن ومن مشاكل في القولون، إضافة إلى مجموعة من الغضاريف في ظهره تسبب بشعوره الدائم بالآلام المبرحة وعدم قدرته مؤخراً على المشي إضافة إلى استخدامه لعكاز ومساعدة الأسرى.

2018-07-08 2018-07-08
أبو موسى