أخبار فلسطين

الزق: المس برواتب موظفى الحكومة خطيئة سياسية وإنسانية بامتياز

شدد محمود الزق، أمين سر هيئة العمل الوطني، وسكرتير جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في قطاع غزة، ضرورة الوقف الفوري لإجراءات المس برواتب الموظفين، وتحديداً رواتب الأسرى داخل السجون الإسرائيلية، التي تعتاش منها عائلاتهم.
وقال الزق، في تصريح صحفي: إن هذا الإجراء الغريب، يتناقض والقيم الوطنية والإنسانية التي رافقت مسيرة ثورتنا الفلسطينية، التي أكرمت دوماً أبطالنا الأسرى داخل سجون الاحتلال.

ولفت الزق، إلى أن الأسرى هم طليعة شعبنا المناضل، الذين تقدموا الصفوف، وضحوا بأغلى ما لدى الإنسان، بحريتهم، وشكلوا دوماً رافعة حقيقية لنضال شعبنا، حتى وهم داخل السجون الإسرائيلية، وكانوا دوماً نموذجاً ومدرسة في نضالاتهم ضد الإجراءات الفاشية بحقهم من إدارة السجون، لهذا لا يجب أن نكافئهم بالمس برواتهم التي تعتاش عليها عائلاتهم.

وتابع: إن الوقت قد حان، لمراجعة نقدية عاجلة لمجمل سياسة المس برواتب موظفي الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة، حيث بات واضحاً بأنها لا تُؤثر مطلقاً على من صنع الانقسام، حيث ينحصر تأثيرها على موظفي الحكومة الفلسطينية، وعلى الأسرى وتسبب مأساة إنسانية لهم ولأسرهم، التي باتت على شفا الانهيار الاقتصادي، من حيث عدم القدرة على توفير الحد الأدنى من حياة كريمة لهم ولأطفالهم.

وطالب، بضرورة الوقف الفوري لتلك الإجراءات، التي تمس الموظفين والأسرى، وإعادة كافة حقوقهم المالية، التي تم انتهاكها بشكل غير قانوني وغير إنساني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق