صيدم يبحث تأسيس حاضة للأبحاث ويجتمع برئيس جامعة “فاسار”

wait... مشاهدة
صيدم يبحث تأسيس حاضة للأبحاث ويجتمع برئيس جامعة “فاسار”

التقى وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، اليوم، وفداً من جامعة نوتردام الأمريكية؛ لبحث تأسيس حاضنة خاصة بالأبحاث العلمية تهدف لتشجيع البحث العلمي المشترك بين مؤسسات التعليم العالي الفلسطينية والأمريكية، بحضور وكيل الوزارة د. بصري صالح.

وضم الوفد الفريق المكلف من الجامعة وهم: توم بوركال، وكيفين فينك، وليث صبيحات.

وفي ذات السياق، لفت صيدم إلى أن هذا اللقاء تضمن بحث تأسيس حاضنة لدعم البحث العلمي، والتشبيك بين الجامعات الفلسطينية والعالمية، وتسهيل مهمة الباحثين وبناء قدراتهم بما يسهم في دعم رؤية الوزارة وتوجهها لدعم البحث العلمي، موضحاً أن الحاضنة جاءت كنتاج للتعاون الفلسطيني الأمريكي.

وشدد الوزير، على حرص الوزارة الكبير واهتمامها بدعم مسيرة البحث العلمي وتطويرها، والتركيز على نوعية الأبحاث وجودتها، وتشجيع الباحثين الشباب، بغية المساهمة في الحركة البحثية العلمية، والاستفادة من التجارب والخبرات العالمية في هذا المجال.

من جهتهم، أعرب أعضاء الوفد عن امتنانهم للوزير صيدم ولكوادر الوزارة على الاهتمام بالبحث العلمي والبرامج التي تخدم قطاع التعليم العالي بشكل عام، مؤكدين على رغبة جامعة نوتردام في خلق شراكات فاعلة تخدم البحث العلمي على مستوى الجامعات المستهدفة واستدامة الشراكات وتفعيلها.

وفي ختام الاجتماع، تم الاتفاق على متابعة القضايا التي طرحت بين الفريق والجهات المختصة في الوزارة لمأسسة التعاون ضمن رؤى ومنهجيات واضحة.

وفي السياق ذاته، أطلع صيدم رئيس جامعة فاسار الأمريكية في نيويورك إليزابيث برادلي على برامج الوزارة ومشاريعها وواقع التعليم العالي الفلسطيني والتحديات التي يواجهها هذا القطاع.

وتطرق الوزير خلال اللقاء، إلى عديد البرامج التطويرية التي تقودها الوزارة ومن أبرزها الرقمنة، ودمج التعليم المهني والتقني بالتعليم العام، ومدارس التعلم الذكي وغيرها من الجهود التي تبذلها في سياق تعزيز البحث العلمي والنشاطات الطلابية وغيرها.

من جانبه، ثمنت برادلي، جهود وزارة التربية وقيادتها ومساعيها الجادة لتطوير التعليم ومد جسور من التعاون الأكاديمي والعلمي مع مختلف المؤسسات الدولية، مطلعة الوزير على برامج الجامعة وتخصصاتها، معبرةً عن أملها في بلورة الشراكة مع الوزارة في المجالات المشتركة.

2018-07-02 2018-07-02
مصطفى أبو محمد