غطاس: أطراف عربية تراجعت عن تأييدها لـ (صفقة القرن) ومعبر رفح سيُفتح لإشعار آخر

wait... مشاهدة
غطاس: أطراف عربية تراجعت عن تأييدها لـ (صفقة القرن) ومعبر رفح سيُفتح لإشعار آخر

رد الدكتور سمير غطاس عضو البرلمان المصري، على تصريحات جاريد كوشنر صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ومبعوثه الخاص في الشرق الأوسط جيسون جرينبلات حول تراجع فرص نجاح (صفقة القرن).

وأوضح، أن هناك تصريحات متناقضة حول ذلك، فهناك تصريح ترامب عند لقائه العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، التي أكد فيها أن هناك تقدماً في عملية السلام، بالمقابل تصريحات كوشنر وجرينبلات، التي قللت من سقف نجاح (صفقة القرن).

وقال: “أعتقد أن الموقف الفلسطيني من القيادة الفلسطينية ممثلة بالرئيس الفلسطيني محمود عباس، الذي رفض مبادرة كوشنر، وبعض زعماء الدول العربية، وبالتالي هذا الرفض جعل أطرافاً عربية أخرى تتراجع عن تأييدها لـ (صفقة القرن)، وبالتالي رُحّل الإعلان عنها إلى أن يتم ترتيب الأوضاع مرة أخرى”.

ولدى سؤالنا عما إذا كان هناك صفقة تبادل أسرى بين حركة حماس والاحتلال الإسرائيلي، أجاب غطاس: “دائماً ما يتم الحديث عن صفقة، ولكن شروطها ليست واضحة حتى الآن، فحماس تصر على إبعاد الصفقة عن الملفات الأخرى، بينما تصر إسرائيل على أن تتم الصفقة في سلة واحدة، وبالتالي لا أعتقد أن هناك تقدماً كبيراً في صفقة تبادل أسرى”.

وتابع: “إسرائيل لن تقبل بخروج الأسماء الكبيرة في الصفقة، وأعتقد أن الوقت مازال مبكراً لتحريك هذا الملف”.

وفيما يتعلق بـ (معبر رفح البري)، بيّن غطاس، أن فتح المعبر، يأتي من خلال اعتبارين، الأول: أمني، مشيراً إلى أنه حتى الآن باتت قوى الأمن المصرية تسيطر على الوضع في سيناء، وبالتالي يتم فتح المعبر، والثاني: سياسي يتعلق ما إذا كان المعبر جزء من صفقة تحسين الوضع بغزة أم مرتبط بـ (صفقة القرن)، متوقعاً في الوقت ذاته أن معبر رفح البري، سيبقى مفتوحاً حتى إشعار آخر.

2018-07-02 2018-07-02
مصطفى أبو محمد