أخبار فلسطين

الرئيس عباس يتابع قضايا الأسرى ويوليها اهتماماً كبيراً

أوضح رئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، أن الرئيس محمود عباس، يتابع قضايا الاسرى، ويوليها اهتماماً كبيراً ويحرص دائماً على العمل الدائم للإفراج عن اسرانا من سجون الاحتلال ورفع قضاياهم إلى المستويات والمؤسسات الحقوقية الدولية.

وذلك، خلال زيارة فرج للأسيرين المحررين منذر عميرة في مخيم عايدة، ونضال أبو عكر في مخيم الدهيشة جنوبًا، حيث قدم لهما التهاني بمناسبة الافراج .

وقدم التهاني للأسير أبو عكر الذي امضى 22 شهراً في اعتقاله الاخير، فيما امضى ما مجموعه 17 عاما في سجون الاحتلال.

من جهته، شكر أبو عكر وعائلته ومختلف فعاليات المخيم اللواء فرج على هذه الزيارة وعلى تواصله مع أبناء شعبه، والاطمئنان على وضعهم.

وفي مخيم عايدة زار اللواء فرج منزل الأسير المحرر منذر عميرة القيادي في لجان المقاومة الشعبية لمواجهة الجدار والاستيطان، وكان في استقباله وزير الاسرى والمحررين عيسى قراقع، والاسير المحرر خالد الازرق، وأمين سر فتح بمخيم عايدة محمد لطفي وقيادات فصائل العمل الوطني والشعبي والمؤسسات الوطنية واهالي المخيم .

ونقل تحيات الرئيس محمود عباس للأسير المحرر عميرة ولأهالي مخيم عايدة الصامد، لافتاً إلى أن الزيارة تأتي بتوجيهات من الرئيس للتأكيد على أهمية المقاومة الشعبية التي يؤكد الرئيس عباس عليها في كل خطاباته، باعتبارها تنقل واقع شعبنا ورسالته النضالية إلى العالم لنيل حقوقه الوطنية.

وأكد فرج على أن الاسير المحرر عميرة شكل نموذج عمل ونضال ميداني من خلال المقاومة الشعبية التي تكشف الوجه الحقيقي للاحتلال الاسرائيلي.

ورحبت فعاليات مخيم عايدة باللواء فرج، مؤكدة أن الزيارة تعكس الحرص على الاتصال والتواصل ما بين المستوى القيادي بشعبنا على الارض.

من جانبه، أشاد المحرر عميرة اهتمام الرئيس واتصاله وزيارة اللواء فرج التي تحمل في ثناياها الكثير من المعاني وتعكس حرص واهتمام القيادة بقضة الأسرى، وتعزيز المقاومة الشعبية.

ومن جهة أخرى، قدم اللواء فرج تعازيه لعائلة المناضل الراحل خليل صافي رمضان احد كوادر حركة فتح في المخيم والشتات والذي توفي امس.

وخلال جولته في بيت لحم اطلع فرج على استعدادات جهاز المخابرات العامة لتقديم يد العون للعديد من المؤسسات الانسانية التي تخدم المواطنين، مشدداً اهمية العمل الانساني وتحديداً من الاجهزة الامنية وعلى رأسها المخابرات العامة، لان هذه الاجهزة تمثل امتداد لقوات الثورة الفلسطينية المعاصرة التي انطلقت لخدمة فلسطين.

ولفت إلى أن جهاز المخابرات العامة اطلق حملة انسانية لمساعدة الأفراد والعائلات المحتاجة، إلى جانب مجموعة من المؤسسات الانسانية والخدماتية دعما لأبناء شعبنا وتعزيز صموده في ظل الاوضاع الاقتصادية الصعبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق