اخترنا لكم

الشاعرة “دارين طاطور” تنتظر صدور قرار المحكمة اليوم

تنتظر ابن قرية الرينة، الشاعرة دارين طاطور، القرار الذي من المزمع أن تُصدره محكمة الصلح في الناصرة، اليوم الخميس، بعد عامين ونصف العام قضتها بين السجن والاعتقال المنزلي بـ”تهمة” كتابة قصيدة ونشرها على صفحتها في شبكة التواصل الاجتماعي.

وحضر إلى قاعة المحكمة إلى جانب عائلة الشاعرة طاطور عدد من القيادات والكوادر السياسية والاجتماعية.

وكانت الشرطة قد اقتحمت منزل الشاعرة طاطور في 11 تشرين الأول/ أكتوبر عام 2015، واعتقلتها، وقدمت ضدها لائحة اتهام، في 2 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015، شملت بنود “التحريض على العنف ودعم تنظيم إرهابي”.

وجاء الاعتقال بسبب قصيدة كتبتها الشاعرة بعنوان “قاوم يا شعبي قاوم”، إضافة إلى مشاركتين في “فيسبوك” أبدت فيهما تخوفا من إمكانية أن تكون “الشهيدة القادمة”، وذلك في أعقاب جريمة إعدام الطفل محمد أبو خضير حرقا.

وبعد شهور قضتها في المعتقل أفرج عنها، وأخضعت للحبس المنزلي، ومنعت من استخدام الإنترنت أو إجراء أي اتصالات. وفقط في أيار/ مايو الماضي جرى تخفيف بعض القيود التي فرضت عليها، بينما تستمر محاكمتها في القضية نفسها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق