تهديد بحظر “المتابعة”: تحريض على المجتمع العربي

wait... مشاهدة
تهديد بحظر “المتابعة”: تحريض على المجتمع العربي

اعتبرت القيادات العربية الفلسطينية في أراضي الـ48، التحريض على لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية والدعوة لإخراجها عن القانون، تحريض على المجتمع العربي بأسره.

وأكدت أن “التحريض على كل ما هو عربي أصبح نهجا متبعا للكسب السياسي في إسرائيل”.

وكان عضو الكنيست المتطرف من حزب “الليكود”، أمير أوحانا، قد دعا وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، إلى تطبيق مطلب سابق لليبرمان ذاته، بإخراج لجنة المتابعة العليا عن القانون، بدعوى أن اللجنة تتماثل مع من يسميهم “أعداء إسرائيل”.

محمد بركة

وقال رئيس لجنة المتابعة، محمد بركة، في حديثه لـ”نبض” إن “مجرد التداول بهذا الطلب هو مؤشر على النية بإخراج الجماهير العربية كلها خارج القانون، ولا نتحدث عن مجموعة قيادات وإنما إخراج المجتمع العربي كله خارج القانون”.

وأضاف أنه “لا أعتقد أن حكومة إسرائيل ستتجرأ على القيام بهذه الخطوة، وليس من السهل التفكير بمنطق عنصرية ليبرمان وأوحنا. الجماهير الفلسطينية تناضل بشكل وحدوي من خلال لجنة المتابعة والقائمة المشتركة واللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية، وستواصل نضالها على كل الأحوال، فنحن لا نستمد شرعيتنا من أحد ولا من كتاب القوانين الإسرائيلي العنصري القمعي، فما هو ليس قانونيا وليس شرعيا وليس إنسانيا الاحتلال الإسرائيلي وقادته”.

إمطانس شحادة

ومن جانبه، قال الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي، د. إمطانس شحادة، لـ”نبض” إن “الرد يجب أن يكون على أوحنا وكل المحرضين في كيفية تعزيز لجنة المتابعة، وتعزيز عمل اللجان فيها، والرد الصحيح هو تعزيز مكانة المتابعة ونشاطاتها ومأسستها”.

وأكد أن “أفضل طريق هي الانتخاب لتعزيز لجنة المتابعة وزيادة شرعيتها، هكذا يجب أن نرد على المتطرفين أمثال أوحنا وليبرمان”.

صفوت فريج

وبدوره، قال نائب رئيس الحركة الإسلامية (الجنوبية)، الشيخ صفوت فريج، لـ”نبض” إن “هذه التصريحات وجملة القوانين العنصرية، بما فيها قانون القومية، هي مسعى ليس لإخراج لجنة المتابعة عن القانون، وإنما بهذه القوانين يريدوا إخراج كل العرب خارج القانون وخارج الحلبة السياسية، وحتى خارج التاريخ”.

وأكد أنهم “يحاولون إنهاء دور اللغة العربية والتضييق على حياة العرب الفلسطينيين الأصلانيين في هذه البلاد، فمن يدفع بقانون القومية ليس غريبا عليه التصريحات ضد المتابعة لاتخاذها الموقف الإنساني. ولكن يبدو أن الإنسانية من وجهة نظرهم لا تجوز لأهلنا في غزة”.

وختم فريج بالقول “إننا شعب واحد ولا تثنينا ولن تثنينا هذه التهديدات وسنبقى إلى جانب أبناء شعبنا”.

منصور دهامشة

وقال السكرتير العام للجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، منصور دهامشة، لـ”نبض” إن “وجودنا قانوني قبل وجود دولة إسرائيل، ونحن نمثل الجماهير العربية ونحن أصحاب هذه البلاد، ولا نستمد شرعيتنا منهم”.

وأضاف أنه “نستمد شرعيتنا من شعبنا ومن وقوف شعبنا إلى جنبنا. هذه الحكومة الفاشية لا يستبعد عنها بالقيام بأي خطوة متطرفة، ولكننا نعتمد في الأساس على دعم شعبنا، وأي خطوة كهذه ستواجه بالتصدي بكل قوة محليا وعالميا”.

المصدر - وكالة نبض
2018-05-20
أبو موسى