الرئيس عباس: رواتب “غزة” ستصرف غداً ولن نفرض العقوبات على شعبنا

wait... مشاهدة
الرئيس عباس: رواتب “غزة” ستصرف غداً ولن نفرض العقوبات على شعبنا

قال الرئيس محمود عباس، إن حكومة الوفاق الوطني لم تتمكن من دفع رواتب الموظفين في قطاع غزة شهر أبريل الماضي لأسباب فنية، مؤكداً على أنه سيتم صرف رواتب موظفي السلطة اعتباراً يوم الغد.

وتابع الرئيس خلال كلمته في ختام اجتماع المجلس الوطني المنعقد في قاعة أحمد الشقيري بمقر الرئاسة بمدينة رام الله: “لا أقبل بكلمة إجراءات عقابية أو عقوبات، فلا يوجد من يعاقب شعبه، وما حدث عبارة عن إجراءات فنية”.

وأضاف: “تأخر صرف الرواتب الشهر الماضي، ولكنها ستصرف من غداً وعليكم التحدث بأسباب الانقسام، وعلينا أن نتحلى بالجرأة لنقول من هو المخطئ”.

وأشار الرئيس، إلى أن حركتي حماس والجهاد الأسلامي، والمبادرة الوطنية والجبهة الشعبية يستحقون أن يكون لهم مقاعد في المجلس الوطني، قائلاً: “من أجل الوحدة الوطنية سنخترع لهم مقاعد داخل المجلس”.

كما أعلن الرئيس عن تسمية الأسيرة الطفلة عهد التميمي عضو شرف في المجلس الوطني، مضيفاً: “الأعضاء الجدد الـ 15 باللجنة التنفيذية هم “محمود عباس، صائب عريقات، عزام الأحمد، حنان عشراوي، تيسير خالد، بسام الصالحي، أحمد مجدلاني، فيصل كامل عرنكي، صالح رأفت، واصل أبو يوسف، زياد أبو عمرو، علي أبو زهري، عدنان الحسيني، أحمد بيوض التميمي، أحمد أبو هولي”.

وبيّن أن “وبعد أربعة أيام من الكفاح والنضال والحديث الطويل والحوارات الساخنة، وصلنا إلى نهاية المطاف في هذا المجلس، تم التوافق على اللجنة التنفيذية التي شكلت بموافقة كل التنظيمات وهي، حركة فتح، الجبهة الديمقراطية، حزب الشعب، جبهة التحرير الفلسطينية، جبهة التحرير العربية، جبهة النضال الشعبي، حزب فدا، الجبهة العربية الفلسطينية، حركة المبادرة الوطنية والفعاليات والشخصيات الوطنية”.

ولفت إلى أن هذه القائمة تضم 15 عضواً، ويبقى 3 مقاعد، فنحن لا نريد أن يبقى أحد خارج الوحدة الوطنية، لأننا لا نحب الإقصاء، وأن هناك تنظيمات تستحق أن تكون في اللجنة التنفيذية.

وفيما يلي نص كلمة سيادته في الجلسة،،

كل الاحترام وكل التقدير وكل الشكر لهذه الثقة الغالية التي منحتموني إياها والتي أرجو من الله سبحانه وتعالى أن يعينني على تحمل المسؤولية أنا وأخواني في اللجنة التنفيذية في المجلس المركزي وفي المجلس الوطني لنتمم هذه المسيرة وأن نصل بهذا الزورق إلى شاطئ الأمان حيث نحصل بإذن الله على الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

الأخوة الأعزاء

أثناء المجلس انشغلت عنكم في جملة من القضايا ولكن من جملة القضايا أنني كرمت 12 شخصية فلسطينية من أوائل القادة الذين بدأوا النضال الفلسطيني وهم مجموعة من مجموعات أخرى ستكرم بإذن الله لأننا لا ننسى هؤلاء لا ننسى تاريخهم ونضالهم ولا ننسى ما قدموه من تضحيات، منهم سليمان النجاب جمال الصوراني أبو ستة أم جهاد سلوى أبو خضرا وغيرهم من الأخوة المناضلين الذين بدأوا النضال وتعبوا ومن حقهم أن يكرموا،  التكريم ونقال لهم يعطيكم العافية أو الله يرحمكم ويحسن إليكم لأن بعضهم قد غادرنا للرفيق الأعلى، ولذلك هذا الموضوع في بالنا دائما وأبدا لا ننسى إخواننا، ومن ينسى ماضيه لا مستقبل له أبدا، علينا أن نحترم الماضي وأن نحترم من صنع الماضي كي ننتقل للمستقبل بإذن الله.

أريد أن أذكر شخصا هو ليس موجود معنا لأنه لم يستطع أن يتواجد معنا، هو عميد الدبلوماسية الفلسطينية، هو أول وزير خارجية لفلسطين هو الأخ فاروق القدومي أبو اللطف، وأذكر أن أخي أبو اللطف قبل أكثر من 50 عاما كان وزير خارجية فلسطين مع الشهيد أبو عمار، ثم مع الشهيد خالد الحسن ثم مع الشهيد أبو يوسف النجار، وغيرهم كثيرون مضوا للشهادة، وهو الله يعطيه العمر الطويل هو لم يتمكن من حضور هذا اللقاء ولكنه يبعث لكم تحياته الحارة وتمنياته بالحصول والوصول للدولة الفلسطينية.

كما نذكر الجيل القديم نذكر الجيل الجديد، وذكرت أمامكم بعض الأطفال الأسرى والشهداء، وخطر ببالي وببال بعض الاعضاء أن نسمي الطفلة عهد التميمي عضوة شرف في المجلس الوطني.

لم نتمكن من دفع الرواتب في غزة الشهر الماضي لأسباب فنية، وهذا ليس عقوبة ولا عقاب ولا أسمح بكلمة عقوبة أو عقاب، الإنسان لا يعاقب شعبه، هؤلاء أهلنا، اعتبارا من الغد ستصرف الرواتب، ولكن عليكم أن تفهموا أننا عندما نتأخر قد نتأخر هنا في صرف الرواتب أو صرف الديون أو بعض المصاريف للتشغيل هنا وهناك، لأننا لسنا دولة بترولية ولسنا دولة مستقلة، وما زلنا نعتمد في كثير من مناحي الحياة على المساعدات، فإذا تأخرنا هنا وهناك، وحصل كثيرا، عنما شكلت حكومة حامس في 2006 أظن 12 شهرا لم ندفع  رواتب تذكرون هذا إذن أحيانا كثيرة تحصل عندنا أن نصرف كل الراتب أو لا نصرف كل الراتب نصف الراتب أو ربع الراتب،  ولذلك عندما عانينا بعض القضايا الفنية تأخرنا الشه الماضي إنما اعتبارا من الغد، رواتب إخواننا ستصرف رواتبهم، لكن تذكروا لماذا الانقسام، تحدثوا بأسباب الانقسام تحدثوا بعراقيل الانقسام، يجب أن تكون لدينا جرأة وشجاعة لنقول من هو المخطئ، لا نريد الانقسام البغيض لا نريده، لماذا تأخر 11 عاما، للآن، لماذا. كما نسأل هنا نسأل هنا، ونحن هنا لسنا صليب أحمر المخطئ يقال له مخطئ، ولو كنتم في مكان آخر غير مكانكم هذا لن تتجرأوا على قول هذا الكلام.

ولذلك عندما قلنا أن تجتمعوا في هذه القاعة الجميلة، قاعة أحمد الشقيري رحمه لالله، في وطنكم في بلدكم، ليس تحت الحراب، نعم نحن تحت الاحتلال ولكن لا يمنعنا أن نتكلم لا يمنعنا أن نقول كل ما نريد، نقوله ونفعل لكننا على أرضنا وفي بيتنا ولست مستعدا أن  يكون عندي قاعة وبيت وأستجدي مكانا لعقد مؤتمر.

أيها الأخوة الأعزاء

وبعد طول عناء وبعد أربعة أيام من الكفاح والنضال والحديث الطويل والحوارات الساخنة، وصلنا إلى نهاية المطاف في هذا المجلس، وتم التوافق على اللجنة التنفيذية ولذلك أقدم لكم قائمتي لهذه اللجنة التي شكلت بموافقة كل التنظيمات وهي، حركة فتح، الجبهة الديمقراطية، حزب الشعب، جبهة التحرير الفلسطينية، جبهة التحرير العربية، جبهة النضال الشعبي، حزب فدا، الجبهة العربية الفلسطينية، حركة المبادرة الوطنية والفعاليات والشخصيات الوطنية، هذه كلها شاركت بوضع هذه القائمة، فنحن لا نأخذ قرارا إلا بعد حوار طويل، والقائمة هي،

محمود عباس

صائب عريقات

عزام الأحمد

حنان عشراوي

تيسير خالد

بسام الصالحي

أحمد مجدلاني

فيصل كامل عرنكي

صالح رأفت

واصل أبو يوسف

زياد أبو عمرو

علي أبو زهري

عدنان الحسيني

أحمد بيوض التميمي

أحمد أبو هولي

هؤلاء 15 عضوا، ويبقى 3 مقاعد لأننا لا نريد أن يبقى أحد خارج الوحدة الوطنية، لأننا لا نحب الإقصاء، وهناك تنظيمات الجبهة الشعبية وحركة حماس إن قبلت بالوحدة الوطنية والالتزام بقرارات منظمة التحرير، وهناك الجهاد الإسلامي وهناك الأخوة في المبادرة والعربية الفلسطينية كلها تستحق أن تكون في اللجنة التنفيذية، لذلك هذه المقاعد هي لهؤلاء الأشخاص، وإذا احتجنا لأكثر وبسبب الوحدة الوطنية الضرورية سنخترع المقاعد اللازمة لهم، هذه القائمة هي التي تم التوافق عليه.

2018-05-04 2018-05-04
ss