أقلام وآراء

سورية بين ترامب وماكرون

تداولت وسائل الإعلام العالمية اللقاء الثنائي الجديد الذي جمع الرئيسين الأميركي والفرنسي دونالد ترامب وإيمانويل ماكرون، وتطرقت إلى مسألة إقناع الثاني نظيره ترامب بالعدول عن الخروج من سورية والبقاء هناك حتى إشعار آخر.
صحيح أن الرئيس الأميركي كان ميّالاً للخروج من سورية، لكن كافة الوقائع على الأرض ظلت تعكس خطاباته حول الانسحاب، وفي حين كان يتحدث هو عن اقتراب موعد الرحيل، يأتي من بعده من جوقة المستشارين العسكريين والسياسيين ويؤكدون بقاء القوات الأميركية في سورية.
ماكرون الذي حرص على لقاء ترامب، له وجهة نظر مختلفة فيما يخص الملف السوري، إذ إنه لا يرغب في أن تترك الولايات المتحدة الأميركية لروسيا وحلفائها الإيرانيين تحديداً الانفراد في الملف السوري والتوسع في منطقة الشرق الأوسط.
الموقف الفرنسي ينبع من عدة عوامل، أولها مصالح باريس الحيوية في منطقة الشرق الأوسط وفي القلب منها علاقتها الوطيدة بلبنان، وثانياً الخوف من التمدد الروسي والإيراني الذي يُشكّل بالنسبة لها تأثيراً على أدوارها الاقتصادية ومشروعاتها الرأسمالية هناك، وثالثها له علاقة بالدور الذي تلعبه فرنسا لصالح توسيع حضورها من قلب الاتحاد الأوروبي ونفوذها الدولي والإقليمي في منطقة الشرق الأوسط، وهناك طموحات لماكرون تتصل بسعيه ربما لإزاحة ألمانيا عن الدور القيادي الذي تقوم به في إدارة الملفات الدولية من بوابة الاتحاد الأوروبي.
على هذا الأساس طلب ماكرون من ترامب إرجاء إعلان الانسحاب الأميركي من سورية، وهو طلب تدرسه الإدارة الأميركية قبل لقاء الرئيسين، إذ في حسابات المصالح تستخدم واشنطن القلم والمسطرة وتحسب حجم الكلف المترتبة على هذه المسألة.
ثم إن الرئيس الفرنسي يستخدم علاقته الجيدة بترامب ويوظفها في إطار الاستفادة من الدعم الأميركي لبلاده، وفي ذات الوقت يرى الرئيس الأميركي أنه ليس هناك من هو أفضل من نظيره الفرنسي لتسوية الخلافات مع أوروبا.
في كل الأحوال لن تبقى الولايات المتحدة الأميركية في سورية، لكن الله أعلم إلى متى ستبقى هناك وهذا فعلاً ما صرّح به ترامب حين قال: إن بلاده سترحل عن سورية لكن بعد أن تتحقق رؤيتها هناك، وهذا التصريح المطاطي لا يعطي موقفاً حازماً من مسألة إدارة الظهر لسورية.
أكثر ما كان يريده الرئيس الفرنسي هو الطلب من الإدارة الأميركية عدم ترك روسيا تحتكر إدارة المفاوضات وتقرر مصير النزاع السوري والدولة السورية كما يحلو لها، ولذلك كانت الدعوة الفرنسية في إطار الاتحاد الأوروبي تذهب نحو الدخول في مفاوضات حقيقية ترعاها الأمم المتحدة وتشارك فيها كافة الأطراف الدولية المؤثرة في النزاع السوري.
الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأميركية بدت مقتنعة منذ فترة بأن الحديث عن رحيل الرئيس السوري بشار الأسد لم يعد مطلباً واقعياً في ظل حجم المكاسب العسكرية التي تحققها القوات الحكومية السورية، وهي ترى أن الخيار الأنجع لتحقيق مكاسب سياسية من النزاع السوري هو بإشراكها في مفاوضات تلبي مصالحها وتضمن وجود نظام حكم سوري يخضع لمعادلة التمثيل النسبي أو بالاتفاق المحاصصي.
وربما يلاحظ الجميع الحركة الدؤوبة التي يقوم بها المبعوث الدولي الخاص إلى سورية ستيفان دي مستورا في سبيل إجراء مفاوضات تجمع فرقاء النزاع السوري، في إطار رغبة أممية وأوروبية بأن تتوسع هذه المفاوضات لتشمل الأطراف الفاعلة في سورية.
من المرجح أن يكون ماكرون قد أقنع نظيره ترامب أن التحرك المثمر بات مطلوباً وبشكل ملح في الإطار السياسي المفاوضاتي، وعدم التركيز على مسألة النزاع العسكري، مع ترك مسألة بقاء القوات الأميركية باعتبارها ورقة رابحة للمساومة على مصير الوجود الأميركي في المربع السوري.
وهذا ربما سيعني أن الملف السوري سيشهد في المستقبل القريب تحركات دبلوماسية لإعادة ضبط المفاوضات على إيقاع التمثيل النسبي للأطراف الدولية المؤثرة في النزاع السوري، وعدم ترك مصير سورية تقرره كل من روسيا وإيران وتركيا كما هو الحال في مسار أستانا.
ثم إن ترامب لم يكن ليقرر هكذا وبشكل سريع الخروج من سورية، غير أنه أثار هذا الموضوع لأنه يريد لحلفائه أن يدفعوا تكاليف الوجود الأميركي، وهو ابتزاز يأتي أولاً وأخيراً لخدمة المصالح الأميركية في المنطقة.
في مسألة النزاع السوري موضوع الابتزاز هذا والمساومة بين الدول الكبرى حاضر بشكل شبه يومي، إذ تفكر روسيا الآن بتزويد النظام السوري صواريخ دفاعية متطورة من طراز أس 300، وهذا التفكير أقلق الغرب كثيراً ومن قبله أقلق إسرائيل.
أما لماذا تفكر روسيا بتزويد حليفها السوري بتلك الصواريخ، فإنه يأتي استجابةً لتحذيرات روسية من مغبة توجيه ضربة عسكرية غربية إلى منشآت حكومية سورية، وبالتأكيد سيدخل موضوع الصواريخ هذا في جملة من المفاوضات «المساومية» وسياسة الأخذ والرد بين الدول المؤثرة في النزاع السوري.
كما أن موسكو تدعم القوات الحكومية السورية في الإسراع بتوجيه ضربات قاضية خصوصاً في مربع العاصمة دمشق، لتنظيفها من كل أنواع المعارضة واستكمال هذا التنظيف في محافظة حمص، وربما الذهاب شمالاً نحو إدلب.
هذا الاستعجال يأتي لتعظيم المكاسب العسكرية ومن ثم الحديث بقوة حول ترجمة هذه المكاسب في أي مسار أو مشروع مفاوضاتي سواء بوجود الغرب أو بعدم وجوده، وحينها تكون روسيا وسورية كسبت النزاع أو على الأقل ثبّتت موسكو وجودها على الأرض السورية.
ما زلنا نعيش فصول دراما القط والفأر، وهي فصول طويلة نسبياً وتحتاج إلى المزيد من الوقت حتى تتضح معالم «الطبخة» التي قد تستقر حولها سورية، ذلك أن الأخيرة قد لا تكون على موعد مع رابح وخاسر في هذه المعركة، وإنما من المرجح أنها ستخضع لعمليات تجميلية بمباضع أميركية وروسية ومن حولها ومن لفّ لفيفها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق