أخبار فلسطين

حماس ترد على تهديدات جيش الاحتلال بقصف قطاع غزة

أفاد عضو المكتب السياسي لحركة (حماس)، حسام بدران، بأن تهديدات قادة الاحتلال الإسرائيلي، بقصف قطاع غزة، حال استمرت مسيرات العودة الكبرى عند الحدود الشرقية، جوفاء لا قيمة لها.

وقال بدران، في تصريحات تلفزيونية: إن هذه التهديدات لا تخيفنا، ولا تخيف حتى طفل فلسطيني، سواء في غزة أو الضفة أو أي مكان، موضحاً أن شعبنا منذ زمن طويل، لم يعد يحسب حساباً لكل تهديدات وممارسات الاحتلال.

ولفت بدران، إلى أن هذه التهديدات، تأتي لتعبر عن أزمة وحالة إرباك لدى الاحتلال، خاصة أن جيشه الذي يتمتع بكل الإمكانيات وأساليب الفتك لا يمكنه التعامل مع شعب يتحرك بطريقة سلمية وحضارية وجماهيرية؛ ليعبر عن طموحاته الوطنية.

وأشار إلى أن محاولات الاحتلال بكل وسائل القتل والدمار، من أجل انتزاع قرار من أهل غزة، وشعبنا الفلسطيني، بالتنازل عن القضية الفلسطينية، أو ترك مشروع المقاومة، لم تنجح.

وحول مسيرات العودة، قال بدران، إن شعبنا الفلسطيني أخذ قراراً لا رجعة عنه، بأنه سوف يذهب بهذا الاتجاه حتى النهاية، منوهاً إلى أن مسيرة العودة، ستتواصل وتتصاعد إلى حين بلوغها الذروة يوم 15 أيار/ مايو المقبل (نكبة فلسطين)، متابعاً: “لنقول لأمريكا والاحتلال، والذين يحاولون تشويه صورة النضال الفلسطيني أو عرقلة أي قرار يدين الاحتلال، نحن أصحاب الحق، ولا يمكن أن نتنازل أو نتراجع مهما كانت الأثمان أو التضحيات”ّ.

وأوضح أن “الصور التي تأتي أمام العالم من غزة والضفة، تؤكد أصل القضية، أن هناك شعباً يعيش تحت الاحتلال، ويمارس حقه الطبيعي في مقاومة الاحتلال، وهناك جيش ودولة عبارة عن مجموعة من الإرهابيين، يمارسون بشكل مباشر وعن قصد وترتيب مسبق قتل الأبرياء والمدنيين والصحفيين، مشددًا على أن هذا يضع العالم كله أمام مسؤولياته.

وبخصوص إعاقة واشنطن لمحاولات إصدار بيان في مجلس الأمن الدولي، يدين جرائم الاحتلال بغزة للمرة الثانية خلال أسبوع، قال عضو المكتب السياسي لحماس :”هذا موقف ليس غريباً على الولايات المتحدة، وترامب على وجه الخصوص، الذي يدافع عن الاحتلال، ويقدم له كل أساليب الدعم”ّ.

وشدد على، أن “شعبنا لم يعول في يوم من الأيام على الإدارة الأمريكية ولا ينظر لها على أنها قائدة للعالم الحر”، متابعاً: “أمريكا دولة تدعم الإرهاب والاحتلال المغتصب، وسنواصل عملنا في الميدان ومن خلال اتصالاتنا مع العديد من الدول العربية والإقليمية، وحتى عبر العالم من أجل أن تصل صورة الحق الفلسطيني واضحة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق