أخبار فلسطين

قراقع: العنصرية سقطت في جنوب أفريقيا وترعرعت في إسرائيل بطريقة وحشية

تحت رعاية وإشراف سفير دولة فلسطين في جنوب أفريقيا هاشم الدجاني والمستشار الأول حسونة الدريملي، وبمناسبة مرور مائة عام على ميلاد نيلسون مانديلا، قام عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين ووفد من الهيئة مكون من أكرم العيسة مدير العلاقات الدولية في الهيئة والمحامية رقية كراجة بعدة لقاءات مع المؤسسات الحقوقية والإنسانية والسياسية في دولة جنوب أفريقيا دعماً ومساندة لقضية الأسرى الفلسطينيين القابعين في سجون الاحتلال، وإجراء ترتيبات لتفعيل قضيتهم ومواجهة الهجمة الإسرائيلية على حقوقهم وكرامتهم ودفع المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته في مواجهة الممارسات والانتهاكات الإسرائيلية بحق الأسرى.

وأوضح قراقع خلال اللقاءات العديدة التي أجراها في دولة جنوب إفريقيا: أن إرادة الحرية قد أسقطت نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا ولكن العنصرية الإسرائيلية، ترعرعت وتنامت في إسرائيل التي تحولت إلى دولة (أبرتهايد) في منطقة الشرق الأوسط تمارس جريمة الفصل العنصري بحق الشعب الفلسطيني.

وشدد قراقع خلال اللقاءات، أن التمييز العنصري يطبق بشكل سافر بحق المعتقلين في السجون من خلال تشريعات وقوانين عنصرية تستهدف الأسرى الفلسطينيين ومحاكمات غير عادلة واعتقالات تعسفية ودون تمييز ما بين كبير وصغير أو رجل او امرأة، داعياً الأمم المتحدة إلى اعتبار إسرائيل دولة فصل عنصري وملاحقتها ومحاسبتها على الجرائم التي ترتكبها بحق شعبنا الفلسطيني. ومطالبته البرلمان الافريقي وكافة البرلمانات في العالم بالتصدي إلى القوانين والتشريعات الإسرائيلية المعادية لحقوق الشعب الفلسطيني وحقوق الأسرى ودعم خطوة الأسرى الإداريين بمقاطعة محاكم الاعتقال الإداري ونزع الشرعية عنها.

وتم خلال هذه اللقاءات تشكيل لجان مشتركة لإطلاق مؤتمر دولي حول الأسرى في دولة جنوب افريقيا خلال هذا العام، وكذلك الترتيب لإجراء محاكمة ضمير لدولة الاحتلال على جرائمها بحق الأسرى في السجون وكذلك التحضير لإطلاق مؤسسة الأسرى القُدامى الدولية.

وكان قراقع والوفد الفلسطيني قد التقوا مع مؤسسة قدامى الأسرى في سجون الفصل العنصري في جنوب أفريقيا وعلى رأسهم أمبو موسيمولا، الذي عبر عن دعم المؤسسة لعدالة قضية الأسرى الفلسطينيين، وإطلاق سراحهم من سجون الاحتلال، كما التقى الوفد الفلسطيني مع السفراء العرب في دولة جنوب إفريقيا، وذلك في بيت السفير الفلسطيني في جنوب إفريقيا هاشم الدجاني حيث شرح للسفراء أوضاع المعتقلين في السجون ومطالباً الدول العربية بتحمل مسؤولياتها في مساندة الأسرى على كافة المستويات.

التقى قراقع والوفد الفلسطيني بحضور السفير والمستشار الأول السكرتير العام لحزب المؤتمر الوطني الإفريقي أسي مخاشولي ومسؤولة العلاقات الخارجية في الحزب ليندوي زولو، وذلك في مقر الحزب في مدينة جوهانسبرغ، الذي أكد خلال اللقاء على دعم شعب جنوب أفريقيا للقضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني العادلة ولحرية الأسرى وإنهاء معاناتهم وأن الحزب سيكون مسانداً دائماً لكل التحركات السياسية والميدانية لدعم قضية الأسرى وأن وفد من الحزب سيزور فلسطين قريباً مساندة للشعب الفلسطيني ونضاله المشروع ضد الاحتلال.

كما التقى الوفد الفلسطيني مؤسسة أحمد كاثرادا واجتمع مع رئيسها نيشان بالتون الذي أكد جاهزية المؤسسة لتفعيل حملات التضامن مع حقوق الأسرى الفلسطينيين ودعم كل الانشطة التي من شأنها أن توقف معاناة الأسرى وتفضح الانتهاكات الإسرائيلية.

والتقى الوفد الفلسطيني مع مؤسسة  التجمع الوطني للمحامين الديمقراطيين “نادل” في جنوب إفريقيا والذين أكدوا على استعدادهم للدعم القانوني للأسرى في السجون وإثارة قضيتهم على مستوى المحاكم الدولية وحشد الدعم القانوني لإبراز عدالة قضية الأسرى وفضح الإجراءات التعسفية الإسرائيلية وانتهاكاتها للقوانين الدولية.

وقام الوفد بزيارة متحف (أبرتهايد) الذي يجسد معاناة شعب جنوب أفريقيا وأسراه على يد نظام الفصل العنصري وسجونه القمعية، كما قام الوفد بزيارة بيت المناضل الأممي نيلسون مانديلا، وكذلك قدم قراقع والوفد الفلسطيني العزاء برحيل المناضلة ويني مانديلا باسم الرئيس أبو مازن والقيادة الفلسطينية والأسرى في سجون الاحتلال، وذلك في مدينة سويتو مسقط رأس ويني مانديلا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق