أخبار فلسطين

أردان يطالب نتنياهو بالاعتراف بالكارثة الأرمنية بسبب الخلاف مع تركيا

أوضحت صحيفة (يسرائيل هيوم) العبرية: أنه يمكن للمواجهة السياسية المقبلة، ما بين إسرائيل وتركيا، أن تكون كبيرة جدًا، فقد طلب وزير الأمن الداخلي جلعاد أردان، من رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، الاعتراف بكارثة الشعب الأرمني التي ارتكبها الأتراك.

وتصادق ذكرى الكارثة الأرمنية في 24 نيسان/ أبريل، وهو التاريخ الذي تم فيه قتل وعي الأرمن في عام 1915.

وقد امتنعت إسرائيل، حتى اليوم، عن الاعتراف الرسمي بكارثة الأرمن، التي وقعت قبل أكثر من مائة سنة، فقد تخوفت إسرائيل من إعلان اعترافها الرسمي بمسؤولية الأتراك عن الكارثة، خشية رد تركي شديد.

وتأتي خطوة أردان هذه، ردًا على المواجهة اللفظية التي وقعت في مطلع الأسبوع بين رئيس الحكومة والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على خلفية أحداث غزة، حيث اتهم أردوغان إسرائيل ورئيس الحكومة بالمسؤولية عن قتل 15 فلسطينيًا قرب السياج الحدودي.

وقدرت وزارة الخارجية الإسرائيلية، في السابق، بأن اعتراف إسرائيل بالكارثة الأرمنية، قد يؤدي إلى طرد البعثة الدبلوماسية الإسرائيلية من أنقرة، وسحب السفير التركي من إسرائيل، لكن أردان لا يكتفي بطلبه، هذا، وإنما يقترح العمل، أيضًا، مع الأمريكيين والأوروبيين ضد تركيا.

وقال أردان: “يجب أن نظهر للعالم الحر كله من هو أردوغان وما هي قيمه: مُستبد مُعادٍ للديمقراطية، يعرض مواقف معادية للسامية، يذبح الأكراد، يحتل شمال قبرص، ويرسل الأساطيل البحرية إلى غزة، ويدعم حركة حماس”.

وزعم أردان أنه عارض، قبل عامين، اتفاق تنظيم العلاقات مع تركيا، رغم أنه صوت لصالحه لأن نتنياهو هو الذي قاده.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق