أخبار العالم

كلمة السر في بيت ترامب الأبيض

#العالم_امريكية

أجرى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، العديد من التعديلات في إدارته منذ توليه منصبه في يناير من العام الماضي، حيث استبدل أكثر من 35 مسؤولًا خلال تلك الفترة. وشهدت الأيام الأخيرة تعيين عدد من المسؤولين في البيت الأبيض، قد لا يجمع بينهم شيء سوى ما أشارت إليه صحيفة “الإندبندنت” البريطانية، إلى أن معظمهم عمل في شبكة “فوكس نيوز” الأمريكية. وقالت الصحيفة، إن الشبكة المفضلة للرئيس الأمريكي أصبحت تلعب دور “المتعهد” للجناح التنفيذي للبيت الأبيض، في الوقت الذي يعيد فيه ترامب، تشكيل إدارته بالاعتماد على شخصيات معتادة على الظهور أمام الكاميرات.

آخرهم هو مستشار الأمن القومي الجديد، جون بولتون، السفير السابق لدى الأمم المتحدة، ومن الموظفين القدامى في البيت الأبيض، وربما الأهم من ذلك هو كونه محللا على.

اقرأ المزيد: يدعم قصف إيران وكوريا الشمالية.. من هو «بولتون» مستشار ترامب للأمن القومي؟  وجاء تعيين بولتون في وقت متأخر من يوم الخميس، في أعقاب محاولات ترامب الأخيرة لضم الضيف المعتاد على شبكة “فوكس نيوز” جوزيف ديجينوفا لفريقه القانوني. وظهر بولتون على شاشات شبكة  لمناقشة قرار ترامب باختياره مستشارًا للأمن القومي، حيث قال إن الأمر حدث بسرعة كبيرة لدرجة أنني “أعتقد أنني ما زلت أعمل في قناة فوكس نيوز”.

آخر عضو في بيت ترامب الأبيض ذو خلفية تلفزيونية هو المحلل المخضرم على شبكة “سي إن بي سي” لاري كودلو، الذي تولى منصب كبير المستشارين الاقتصاديين.

ومن بين أوجه شبكة “فوكس نيوز” الأخرى المنضمة لفريق ترامب، هيذر نويرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية، وهي مذيعة سابقة في “فوكس نيوز”، ومستشار الاتصالات مرسيدس شلاب، إضافة إلى الناطق باسم وزارة الخزانة توني الصايغ. الذين كانوا مذيعين في الشبكة نفسها. وصرح كيندال فيليبس أستاذ الدراسات البلاغية في جامعة سيراكيوز لـ”الإندبندنت” “أنه يبحث عن أشخاص مستعدين لكي يكونوا جزءًا من تليفزيون البيت الأبيض”، مضيفًا أنها “رئاسة تلفزيون فوكس بكل تأكيد”. وأشارت الصحيفة البريطانية، إلى أن تقارب ترامب مع “فوكس نيوز” أصبح واضحًا للعيان، حيث عقد لقاءات المقابلات مع الشبكة أكثر من أي قناة أخرى، كما يعد ترامب متابعًا جيدًا للشبكة.

وقال أشخاص مقربون من الرئيس إنه يعتقد أن “فوكس نيوز” توفر أفضل تغطية لرئاسته غير التقليدية، كما تعد نافذة للتفكير المحافظ، بتعليقات المشرعين الجمهوريين والمفكرين اليمينيين، الذين يوجهون تعليقاتهم مباشرة إلى ترامب في المكتب البيضاوي.

وأضافوا أن تغريدات الرئيس الصباحية غالبًا ما تبدو أنها ردود أفعال على ما تعرضه “فوكس نيوز”، على سبيل المثال، قام ترامب ، بالتغريد بأنه كان يفكر في استخدام حق النقض “الفيتو” ضد قانون الميزانية، بعد أن وصفها برنامج “فوكس آند فريندز” بأنها “ميزانية سيئة”.

وكانت “فوكس نيوز” قد تعرضت لانتقادات خلال الأسبوع الماضي من مدير شبكة “سي إن إن” جيف زوكر، الذي هاجم يوم الخميس الشبكة المنافسة بقوله إنها أصبحت آلة دعاية “تسيء إلى البلاد بشكل لا يصدق”. ويعرف المشرعون والباحثون عن النفوذ أن أفضل طريقة للوصول إلى ترامب هي الظهور على شبكة “فوكس نيوز”، حيث يسعى المشرعون بشكل روتيني للظهور على الشبكة عندما يحاولون تمرير التشريعات. وقال المستشار الجمهوري أليكس كونانت “قبل عام، كان الجميع يحاولون معرفة كيفية دخول البيت الأبيض، الآن الكل يحاول معرفة كيفية الظهور على

“فوكس نيوز”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق