أسرى الحرية

4 أسرى يدخلون عامهم الـ 33 داخل سجون الاحتلال

أفاد مركز أسرى فلسطين للدراسات أن أربعة أسرى من باقة الغربية داخل أراضي ال48، انهوا عامهم الثاني والثلاثين، ودخلوا عامهم الثالث والثلاثين على التوالي في سجون الاحتلال على التوالي.

وأوضح الباحث “رياض الأشقر” الناطق الإعلامي للمركز أن الأسرى هم: الأسير رشدي حمدان محمد أبو مخ (57 عاماً)، ومحكوم بالسجن المؤبد، وابن عمه الأسير إبراهيم نايف حمدان ابومخ (58 عاما، ومحكوم ايضاً بالسجن المؤبد وهما معتقلان منذ 24/3/1986، والأسير وليد نمر اسعد دقة (58 عاما) المعتقل منذ 25/3/1986، ويقضى حكماً بالسجن المؤبد مدى الحياة، والأسير “إبراهيم عبد الرازق احمد بيادسة” (57 عاما)، المعتقل منذ 26/3/1986 والأسرى الأربعة هم أفراد مجموعة واحدة.

وقد اتهمهم الاحتلال باختطاف الجندي “موشي تمام” وقتله من مدينة “نتانيا” في أوائل عام 1985، وتلقي تدريبات عسكرية في قواعد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سوريا، وحكم عليهم بالسجن المؤبد مدى الحياة امضوا منها 31 عام إلى الآن، وكان من المفترض إطلاق سراحهم ضمن الدفعة الرابعة من صفقة احياء المفاوضات بين الاحتلال والسلطة الفلسطينية اواخر عام 2013، إلا أن الاحتلال تراجع عن الافراج عنهم في اللحظات الأخيرة.

وأشار “الأشقر” إلى أن الأسرى الأربعة يعتبرون من قادة الحركة الوطنية الأسيرة، وعمداء الأسرى في السجون، وعلى رأس قائمة الأسرى القدامى من الداخل الفلسطيني، بينما فقد الأسير “إبراهيم” والديه وهو خلف القضبان، وليس له سوى شقيقه واحدة، هي من تقوم بزيارته داخل السجون، وكثيراً ما يحرمها الاحتلال من الزيارة.

وحصل الأسيران “بيادسه ودقة” على درجة الماجستير في العلوم السياسية من الجامعة المفتوحة في إسرائيل خلال وجودهما في السجن، وقد ألف الأسير “دقه” العديد من الكتب والدراسات وأشهرها “صهر الوعي”.

وبين الأشقر بان 12 اسير فلسطيني امضوا اكثر من 30 عام في سجون الاحتلال، بينهم (8) من أراضي ال48 ، و اقدم الاسرى جميعا الاسير ” كريم يوسف يونس” 57 عاما ، وهو معتقل منذ  6/1/1983، والاسير “ماهر يونس عبداللطيف ” وهو معتقل منذ 18/1/1983 .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق