أخبار فلسطين

هذا ما أبلغته حماس للفصائل حول نتائج التحقيقات بتفجير موكب رئيس الوزراء

كشف عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية، طلال أبو ظريفة، بعضاً من تفاصيل نتائج التحقيق في استهداف موكب رئيس الوزراء رامي الحمد الله بقطاع غزة الأسبوع الماضي، والتي أطلعتهم عليها حركة حماس.

وقال أبو ظريفة، في تصريحه لوسائل الاعلام، إن حركة حماس وضعت الفصائل في صورة آخر النتائج التي توصلت إليها الأجهزة الأمنية في قطاع غزة، حول حادثة استهداف موكب الحمد الله، لافتاً إلى أن الأجهزة الأمنية، قطعت شوطاً مهماً في التحقيقات.

وأشار أبو ظريفة، الى أنه وفق التحقيقات، فإن هؤلاء الأشخاص لم يقوموا بهذا العمل دون وجود جهات تقف خلفهم، مشيراً إلى أن الأجهزة الأمنية، أوقفت عدداً من الأشخاص الذين لهم صلة بالحادث، وتستكمل التحقيقات لمعرفة كافة الملابسات الخاصة بالتفجير.

وذكر أبو ظريفة: ” أن حماس لم تتهم أي جهة حتى اللحظة في الوقوف وراء عملية التفجير، وتبحث في كافة التفاصيل المتوفرة، خاصة وأن المعلومات الحالية، أوصلت المحققين إلى النتيجة الراهنة، وأفضت إلى تحديد المشتبه بهم”.

وأكمل: “هناك عدد من الموقوفين الذين يجري استكمال التحقيق معهم، لمعرفة كافة ملابسات حادثة التفجير، وحماس أبلغتنا أن الجهود إيجابية في هذا الشأن”، منوهاً إلى أن كشف ملابسات الحادثة، ستقطع الطريق على محاولات ضرب المصالحة والنسيج الاجتماعي.

وأضاف: “حماس أبدت حرصاً على وضع القوى في صورة الأوضاع، وإطلاعهم على نتائج التحقيقات التي اتفق على أن تكون معلوماتها سرية، نظراً لحساسية القضية وأهميتها، لافتاً إلى أن حادث التفجير يتعدى البُعد الأمني وله تداعياته السياسية”.

وحول إمكانية وجود لجنة فصائلية مشتركة، قال أبو ظريفة، إن الاجتماع الفصائلي مع حركة حماس والذي شمل الجهاد الإسلامي والجبهتين الشعبية والديمقراطية، لم يبحث ذلك؛ إلا أن حماس لم تمانع من إشراك أي جهة فلسطينية أو مصرية أو من الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية بمجريات التحقيق.

وفيما يخص إطلاع حركة فتح على مجريات التحقيق، نفى أبو ظريفة إطلاع حركة فتح على أي من النتائج، منوهاً إلى أن حماس أبلغتهم أن تقارير يومية تصل إلى رئيس الوزراء، ووزير الداخلية رامي الحمد الله، تتعلق بنتائج التحقيقات في استهداف الموكب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق