أخبار فلسطين

انطلاق ماراثون فلسطين بمشاركة سبعة آلاف عداء من 72 دولة

عقد اللواء جبريل الرجوب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة مؤتمراً صحفياً في قاعة مركز السلام في ساحة المهد، وأعلن من خلاله عن انطلاق ماراثون فلسطين الدولي السادس والذي سيتم تنفيذه الثالث والعشرين من الشهر الحالي بمشاركة 7000 عداء وعداءة من 72 دولة وبرعاية من الرئيس محمود عباس وبدعم من السفارة الصينية وبالشراكة مع بلدية بيت لحم والرعاة المحليين، شركة جوال، بنك فلسطين، مدى، نخيل فلسطين، تيكا، الشركة الفلسطينية للدراجات النارية، بيست نيوتريشين، الراعي الصالح الهندسية، مياة فيفيان، شركة حرباوي.

وحضر المؤتمر محافظ محافظة بيت لحم اللواء جبرين البكري، ورئيس بلدية بيت لحم المحامي أنطون سلمان، وممثلين عن الشركات الراعية بحضور نواب من المجلس التشريعي ورؤساء الأندية ورؤساء البلديات والمجالس القروية، وأمناء سر التنظيم، وتغطية من العديد من وسائل الاعلام، ومشاركة لعدد من طلاب وطالبات كليات الاعلام في الجامعات الفلسطينية.

وخلال المؤتمر نوّه لمتابعة وحرص الرئيس عباس واهتمامه على المسيرة الرياضية بشكل عام ومتابعته لنتائج المنتخبات الوطنية وهذا يعكس مدى اهتمام القيادة بالقطاع الرياضي والشبابي كما أشار إلى أن المنتخب الوطني سيستضيف المنتخب الكويتي في فلسطين وأعلن عن زيارة قادمة للمنتخب الأولمبي الجزائري لفلسطين لمواجهة نظيره الفلسطيني مشيدا بالدور الجزائري في دعم القضية الفلسطينية، وقال أن الزيارة الأخيرة للشيخ حمد بن خليفة آل الثاني رئيس الاتحاد القطري لفلسطين ما هي إلا دعم والتفاف من الأشقاء القطريين ومساندة للرياضة الفلسطينية.

وكانت بداية المؤتمر بعرض تقرير مصور عن  مراحل تطور الماراثون من النسخة الأولى حتى السادسة، وعن اعتماد نتائج الماراثون في الاتحاد الدولي لألعاب القوى، اذ كانت البداية في اول نسخة مشاركة 400 عداء وعداءة ووصلت النسخة السادسة الى ما يفوق عن 7000.

وفي كلمته الترحيبية أكد المحامي أنطون سلمان رئيس بلدية بيت لحم أن الماراثون تجربة نوعية في حياة الفلسطينيين في تحديه للصعوبات والمعيقات وبناء ذاته على الرغم من المساحة الضيقة في مدينة بيت لحم بسبب القيود المفروضة من قبل قوات الاحتلال، الا اننا ما زلنا نستطيع ممارسة  الرياضة، مشيرا الى ان الماراثون علامة واضحة في الرياضة الفلسطينية بإصرار المواطنين وإدارة المجلس الأعلى مقدما شكره لجميع طواقم المجلس الأعلى على استمراره بتطوير الرياضة وأخص بالذكر اللواء جبريل الرجوب لمتابعته للرياضة في جميع المجالات، متمنيا أنجاح الماراثون السادس اسوة بالسنوات السابقة.

من جهته، شكر محافظ محافظة بيت لحم اللواء جبرين البكري اللواء الرجوب على إصراره في اعتماد الماراثون في بيت لحم، وأن الاعتماد الدولي جاء نتيجة الجهود المتواصلة لطواقم العمل وخاصة اعتدال عبد الغني منسقة الماراثون، مؤكدا أن مسؤولية إنجاح الماراثون مسؤولية جماعية لانجاز الحدث دون اية اعاقات، مشيرا الى ازدياد نسبة السياحة وتسجل ارقاماً عالية فوق المتوقع، ولفت النظر ان يوم الماراثون سيترافق مع المؤتمر الدولي للنيابة الفلسطينية في قصر جاسر بتاريخ 22-24/3.

وفي كلمته، أعرب اللواء جبريل الرجوب عن سعادته في هذا اللقاء للإعلان عن ماراثون بنسخته السادسة، لما يعكس من صدق الإرادة الوطنية والانتماء والإصرار على العيش خاصة الانطلاق من باب كنيسة المهد مولد سيدنا المسيح والمرور في محطات قد شكلت النواة الجينية بالاصرار الفلسطيني على الحرية والاستقلال والتمسك بالهوية وصولا بمخيمات اللجوء التي كانت دوما منارة الصمود والصلابة وبالجدار العنصري الفاصل الذي اعتقد الاحتلال به لكسر ارداتنا، الا اننا في هذا الحدث نحظى باحترام وتعاون وطني كبير بالتعاون مع المؤسسات الأمنية، وعلى الرغم من التقييد لحركة أهالي بيت لحم في هذا اليوم ما جاء الا لنقل رسالة للعالم لحقنا في حرية الحركة.

وأضاف: إن أجمل ما في الماراثون أن نسبة المشاركة بين الاناث والذكور 50% اذ تعكس عظمة هذا الشعب وأن المرأة الفلسطينية شكلت أهم الضمانات، وفي مسيرتها النضالية السياسية والمقاومة ومسيرة الشراكة في الوطن واستمرارها في التكاتف الى جانب الرجل، وقال ان النجاح يحتاج الى مضاعفة الجهود والى متابعة من الاعلام لانه يعتبر جسر التواصل في نقل الرسالة لتشكيل الوعي الوطني لنقل الصورة الحقيقية. وفي نهاية حديثه قدم شكره لمركز السلام، ولطاقم عمل الماراثون وخص بالذكر اعتدال عبد الغني مدير عام الماراثون.

وتحدث بعد ذلك مدير عام شرطة بيت لحم العقيد حقوقي علاء الشلبي مقدما اعتذاره للأهالي على التغيير الذي سيطرأ على حركة السير وقال أن الشرطة أعدت خطة بديلة لحركة المواطنين، موضحا كيف ستكون حركة السير وما هي الشوارع التي سيتم اغلاقها والبديل لها حفاظا على سلامة العداءين في خط سير الماراثون.

من جهته، ثمن عبد المجيد ملحم مدير عام شركة جوال ما وصل اليه الماراثون من نجاحات في ازدياد المؤسسات الداعمه للماراثون، لدعم الرياضة الفلسطينية التي تميزت مشاركتها دوليا اذ يمثل نجاح الرياضة بجميع مؤسساتها التي قد بدأت بصعوبات وتحديات وقد تميزت على الصعيد الدولي.

بدوره، شدد ثائر حمايل مدير العلاقات العامة في بنك فلسطين على الشراكة الدائمة للماراثون لما يعكسه من جانب حضاري وثقافي للشعب الفلسطيني معتبرا ان الماراثون جزء لا يتجزأ من الانجازات الرياضة.

أما نادر العالول من شركة مدى شدد على الفخر برعاية ودعم الرياضة الفلسطينية والفعاليات الشبابية، وحرصهم على الاستمرار في دعم الماراثون خلال الأعوام القادمة.

وكان آخر المتحدثين جورج أبو غزالة من شركة نخيل فلسطين اذ اكد على اعتزازه بتطور الماراثون من النسخ السابقة حتى هذه النسخة لما يعزز من حقنا في حرية الحركة وفي الحياة على الرغم من كل المعيقات واختتم بتقديم شكره لجميع الشركات الراعية والمؤسسات الأمنية وطواقم المجلس الأعلى.

وفي نهاية المؤتمر، أجاب اللواء الرجوب على أسئلة واستفسارات الصحفيين وأجرى عدة لقاءات  مع وسائل الإعلام المختلفة التي شاركت في تغطية فعاليات المؤتمر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق